اخبار ثورة العراق

صورة العضو الشخصية
اقبال
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 1335
اشترك: الثلاثاء أغسطس 07, 2012 1:52 am

اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق اقبال » السبت أكتوبر 26, 2019 1:07 pm

https://www.nasnews.com/%d9%81%d9%8a%d8 ... a1-%d9%81/

لازالت تتصاعد حدة الاحتجاجات لثوار العراق
في العاصمة بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية
مع قمع بوليسي للمتظاهرين السلميين
ولعل ابرز مطالبهم الغاء الدستور والهيمنة الايرانية على حكم العراق
وربما ستتوسع غدا
بعد ان ادرك الشعب حقيقة ماجرى له في الست عشرة عاما الماضية
بعد غزو الولايات المتحدة الامريكية للعراق
ان العراق قد ضاع فعلا
في ظل احزاب تحكمه تتناحر اليوم فيما بينها لتصفية حسابات سابقة
بعد ان تناحرت فيما بينها على المناصب والسرقات
وواصل الثوار في تطهير المباني الرسمية من ممثليها الفاسدين ذويي التبعية الايرانية
كما تمت السيطرة على مقرات تابعة قوات بدر ومليشيات عصائب الحق الايرانية
وعثر الثوار على جثث متفسخة تعود لمواطنين
قتلو بعد اختطافهم واخذ الفدية من ذوييهم
ولوحظ هذا اليوم تضامن كبير من ابناء الشعب مع الثوار والالتحاق بسفينة النجاة
ثورة العراق الكبرى لتحريره من دنس الاحتلال
فأعدت مجموعه من النسوة الطعام والشراب وايصاله الى مخيمات الثوار
في ساحات الاعتصام
وتبرع مواطنون اخرون بتوفير المخيمات والمستلزمات الطبية للمتظاهرين
وتزويدهم بالاحتياجات الاساسية لتقيهم تغيير الطقس
لاسيما انهم يبيتون في العراء
كما وجه الثوار في كل المدن الثائرة بالاعلان الاعتصام المدني يوم غد الاحد
في دوائر الدولة والمدارس والجامعات
تضامنا مع الثوار لارجاع العراق
وحقوق اهله المسلوبة




ضيف

Re: اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق ضيف » الأحد أكتوبر 27, 2019 5:33 am

نفس مافعله الاخوان المفلسين
سلميتنا اقوى من الضراط !
وجاءت كلاب اليهودي المرتد سيسي وسحقتهم عن بكره ابيهم؟

والدور قادم على هؤلاء المغفلين؟ سيسحقهم الحشد الصفوي الباطني الرافضي سحقا؟

صورة العضو الشخصية
اقبال
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 1335
اشترك: الثلاثاء أغسطس 07, 2012 1:52 am

Re: اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق اقبال » الثلاثاء أكتوبر 29, 2019 2:11 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
تواصل الثوار العراقيين انتفاضتهم التشرينية في جنوب ووسط العراق بما فيها العاصمة بغداد
رافعين صوتا واحد ا هو الغاء الدستور الذي خطته اليد الامريكية والصهيونية
بما يتلائم مع اهواء المحتل وظلم يحيق بالعراق
ولاتنازل عن هذا المطلب
رغم القمع الذي يواجهونه بالاسلحة المحرمة دوليا والمصنعه في ايران
القمع الذي شهد تصاعدا طرديا مع زيادة اعداد المتظاهرين واصرارهم بتحرير ارض العراق من دنس الصفويين
عبر الاحزاب والمليشيات المسلحة التي سفكت الدماء العراقية على مدى ست عشرة عاما
حيث شهدت محافظة كربلاء مجزرة حصدت ارواح المتظاهرين اكثر من الف بين جريح وشهيد
على ايدي السفاحين المجوس
ولم تكن البصرة بعيدة عن كربلاء التي دهست اجساد الثوار بهمرات المليشيات المجوسية
وبعد زيادة حدة التظاهرات بزيادة الجماهير لعراقية بكافة فئات العمرية والفئوية للشعب
ازدادت عمليات القمع ايضا
ومنها فرض حظر التجوال على العاصمة بغداد
والذي لم تطبقه الجماهير المنتفضة دفاعا عن ارض العراق
ولا يمكننا ان ننسى ماحدث في صفحة الغدر والخيانة من الخمينين الفرس في مارس عام 1991
يوم تجراو على التخريب وتدمير البيوتات والمؤسسات والبنى التحتية العراقية
لاسقاط نظام الحكم فيه انذاك
بالرغم من قوته
فكيف اليوم بعد ان تمكنو بفضل امريكا من التعشعش في اوكار بلدنا ؟؟؟
وهم من يحكموننا
وعلى الرغم من سريان العصيان المدني في العراق لاسقاط الحكومة
الا ان المؤسسات الحكومية التزمت بالدوام الرسمي حفاظا على بلدنا من هجمه غادرة للصفويين
يمكن ان يعيدو غزوهم بالقوة كما حدث في عام 1991
اللهم اجعل قبورهم في العراق



صورة العضو الشخصية
اقبال
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 1335
اشترك: الثلاثاء أغسطس 07, 2012 1:52 am

Re: اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق اقبال » الأربعاء أكتوبر 30, 2019 2:36 pm

لليوم السادس من الانطلاقة الكبرى للمنتفضين في عموم العراق
استمرت وباعداد متزايدة وبمشاركة نقابات بالاضافة الى الموظفين والطلبة
مع استمرار العصيان المدني في كل ربوع الوطن
وتميز هذا اليوم بالتحاق عشائر عربية عراقية بتاييدها الواسع لمطالبات المتظاهرين
بتغيير النظام السياسي في العراق والغاء الدستور
وفي غضون احداث اليوم كان حضورا مميزا لزيارة ممثلة الامين العام للامم المتحدة الى ساحة التحرير في العاصمة بغداد
ساحة التظاهرات
ووقفت الممثلة على حقائق صادمة عن احداث العنف والقمع للمحتجين وهم يطالبون بابسط حقوقهم
ويردعون بالقنابل المسيلة للدموع وغاز الاعصاب
اضافة الى الححواجز الكونكريتية التي قطعت مفاصل ساحة التحرير عن المنطقة الخضراء
حيث مقرا حكومة الاحتلال العميلة
كما تفاعل وبشكل حماسي الكثير من العوائل والعشائر والمحافظات العراقية
مع هذه الانتفاضة المباركة في عموم المدن العراقية
من خلال تزويد المتظاهرين بانواع الاطعمة والاشربة من مياه وعصائر
وفي زاوية اخرى تجد المصحات الميدانية والتي تسعف الجرحى اثناء سقوطهم في التظاهرات اثر القنابل المصوبة اليهم
وبتمويل ذاتي من طلبة الكليات الطبية والصحية واطباء وممرضين
بتوفير الادوية والضمادات
وعن المشاركات الفئوية في هذه الانتفاضة
كان للنساء حضورا ودورا بارزا فيها
من خلال تداوي الجرحى واعداد الاطعمة في ظل ظروف قاسية لاجواء التظاهرات
اما الجانب الحكومي السياسي
فهو بين استقالاات واجتماعات ومؤامرات ضد الشعب بقمع الانتفاضة وبتوجية من المرشد الاعلى الايراني خامنئي
والذي هاجم اليوم في تصريح له هاجم التظاهرات في لبنان والعراق
واصفا اياها بانها اعمال شغب
تم تحريضها من العملاء امريكا
متناسيا انه اكبر واول واهم العملاء واعداء للعرب في لبنان والعراق
كما اصبح من الواضح وللمرء في داخل وخارج العراق
ملامح الانتفاضة هذه
بانها شعبية انطلقت بدوافع التحرير من الاحزاب كافة واعادة العراق الى امنه وامانه بيد اهله الشرعيين لاغير
فلا تسمع هتافا غير
نعم نعم للعراق
نعم نعم للتحرير
ولاترى اي راية رفعت غير راية اله اكبر العلم العراقي
الذي يتزين به كل فرد وبيت ومركبة غيرهم له اثر في التظاهرات هذه
فلامرجعية ولاحزب سياسي ولااي شخصية
عراق موحد من شماله الى جنوبه
العراق العربي الابي
والله اكبر وليخسأ الخاسئون





صورة العضو الشخصية
اقبال
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 1335
اشترك: الثلاثاء أغسطس 07, 2012 1:52 am

Re: اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق اقبال » الجمعة نوفمبر 01, 2019 1:42 pm




تواصل الاحتجاجات العراقية... وإيران تعرض تجربتها في القمع
01 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

تواصل الاحتجاجات العراقية… وإيران تعرض تجربتها في القمع
احتشد عشرات الآلاف في بغداد، لليوم الثامن على التوالي، للمطالبة بإنهاء النظام القائم على اقتسام السلطة على أساس طائفي، الذي يرون أنه السبب في الفساد المستشري والمصاعب الاقتصادية.

وقُتل أكثر من 250 شخصاً في اشتباكات مع قوات الأمن والجماعات شبه العسكرية الموالية للحكومة، منذ اندلاع الاحتجاجات في 1 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، التي تحولت إلى أسوأ اضطرابات يشهدها العراق منذ عام 2003، وتوقفت المظاهرات لأيام عدة لتستأنف يوم الجمعة 25 أكتوبر الماضي في نسختها الثانية، وهي مستمرة حتى اليوم.

ولقي المتظاهر حتفه في العاصمة بغداد في وقت مبكر من صباح أمس عندما أطلقت قوات الأمن عبوة غاز مسيل للدموع على صدره، ليصبح أحدث من ماتوا جراء إصابات تتعلق بعبوات الغاز المسيل للدموع.

وفي ساحة التحرير، قال المتظاهر حسين، في تصريح صحفي “نريد تغييراً كاملا للحكومة، لا نريد عزل مسؤول أو اثنين أو أكثر واستبدال غيرهم من الفاسدين بهم، نريد اجتثاث الحكومة من جذورها”.

وأضاف: “هم يعتقدون أننا سنحتج ليوم أو يومين ثم نعود لديارنا، مشدداً على أنه سنبقى هنا حتى تسقط الحكومة”.

واجتاح المتظاهرون من مختلف الطوائف والأعراق وسط بغداد تعبيراً عن الغضب من النخبة الفاسدة المرتبطة بقوى أجنبية ومسؤولة عن الفقر الذي يعاني منه الشعب وتدهور الخدمات العامة.

واجتاحت الاحتجاجات أغلب المحافظات العراقية، وتجمع آلاف في الناصرية والديوانية والبصرة الغنية بالنفط، وخرج مئات في الحلة والسماوة والنجف.

ورغم الثروة النفطية الضخمة بالبلد العضو في منظمة «أوبك»، فإن كثيراً من العراقيين يعانون من الفقر ونقص المياه والكهرباء والرعاية الصحية والتعليم، وأغلب المحتجين شباب يسعون قبل كل شيء إلى الحصول على فرص عمل.

ويتهم كثير من العراقيين النخبة السياسية بالخضوع للولايات المتحدة أو لإيران، ويقولون إنهما تستغلان العراق في صراعهما على النفوذ في المنطقة دون الاكتراث باحتياجات مواطنيه.

من جهة ثانية؛ ذكر مسؤولان عراقيان أن إيران حثت المسؤولين الأمنيين في العراق على الاستفادة من تجربتها في مواجهة الإضرابات التي حدثت بعد انتخابات رئاسية عام 2009 أثارت الجدل.

وحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، فإن الجنرال الإيراني قاسم سليماني، سافر جواً، إلى بغداد، في اليوم التالي لاشتعال المظاهرات المناهضة للحكومة في العراق، مستقلاً طائرة مروحية، وفاجأ سليماني، مجموعة من كبار المسؤولين الأمنيين، بترؤسه اجتماعاً محل رئيس الوزراء، في “المنطقة الخضراء” شديدة الحراسة.

وحسب الصحيفة الأميركية، فإن هذه الزيارة جاءت من جانب سليماني، الذي يتولى قيادة “فيلق القدس” ويعدّ العقل المدبر لجهازه الأمني الإقليمي، بمثابة مؤشر على قلق طهران إزاء المظاهرات، التي اشتعلت بمختلف أرجاء العاصمة وبمدن عراقية، وتضمنت دعوات لوقف التدخل الإيراني في البلاد.

وأثناء حديثه إلى مسؤولين عراقيين، قال سليماني: “نحن في إيران نعرف كيفية التعامل مع المظاهرات، وسبق أن حدث ذلك في إيران وسيطرنا على الأمر”، وذلك تبعاً لما أفاد به مسؤولان رفيعان على علم بما دار في الاجتماع، رفضا كشف هويتيهما نظراً لمناقشتهما وقائع اجتماع سري.

وفي اليوم التالي لزيارة سليماني، أصبحت الصدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن في العراق أكثر عنفاً بكثير، مع تفاقم أعداد القتلى ليتجاوزوا 100 قتيل مع إقدام قناصة مجهولين على إطلاق النار على رؤوس المتظاهرين وصدورهم.

ومن المعروف أن إيران قمعت بعنف مظاهرات بداخلها تطالب بالديمقراطية عرفت باسم “الحركة الخضراء”، وذلك بعد انتخابات رئاسية عام 2009 أثارت الجدل.

الملاحظ أن إيران ظلت تلتزم الصمت تجاه المظاهرات حتى الأربعاء عندما اتهم المرشد “علي خامنئي” الولايات المتحدة وحلفاءها الإقليميين بتأجيج الاضطرابات في العراق ولبنان، تبعاً لما ورد بالموقع الإلكتروني الخاص به.

ونقل عن خامنئي قوله أمام أكاديمية الدفاع الجوي بإيران، إن وكالات استخبارات أميركية وغربية تخلق الفوضى بالمنطقة، وحثّ العراق ولبنان على منح الأولوية للأمن الوطني واحترام القانون، بينما ذكر أن مطالب المتظاهرين مشروعة.

المصدر:الشرق الأوسط
العراق.. قطع طرق نفطية وحملة لمقاطعة منتجات إيران
01 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

العراق.. قطع طرق نفطية وحملة لمقاطعة منتجات إيران
تصاعدت الاحتجاجات في العراق اليوم الجمعة، مع دخولها شهرها الثاني، لتطال هذه المرة منشآت نفطية بالتزامن مع حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة المنتجات الإيرانية.

وأفاد مصدر صحفي أن “متظاهرين عراقيين أغلقوا ميناء أم قصر في محافظة البصرة جنوبي البلاد، وسط دعوات للمحتجين بالتظاهر في جميع أنحاء العراق”.
وفي محافظة ميسان، شرقي العراق على الحدود مع إيران، قطع محتجون الطريق المؤدي إلى حقل بازركان النفطي، لتدخل المنشآت الحيوية لأول مرة على خط الاحتجاجات المستمرة في العراق منذ الأول من أكتوبر الماضي.
وتزامن هذا التطور مع إطلاق ناشطين عراقيين حملة على شبكات التواصل الاجتماعي تدعو إلى مقاطعة المنتجات الإيرانية، التي تغرق السوق العراقية.
وطالب القائمون على هذه الحملة المواطنين العراقيين، بعدم شراء أي سلعة إيرانية، مؤكدين أن “إيران تعيش بفضل الاقتصاد العراقي”.
وقال بعض الناشطين القائمين على حملة المقاطعة إن “إيران كانت سببا في دمار العراق، وإن على الشعب العراقي استعادة وطنه من خلال مقاطعة المنتجات الإيرانية”.
ودعت تنسيقيات عراقية تشرف على الاحتجاجات في العراق، المواطنين للمشاركة بمظاهرات في مختلف المدن العراقية.
ويأتي ذلك عقب ليلة من المواجهات بين قوات الأمن العراقية والمتظاهرين عند جسر السنك في العاصمة بغداد، أدت إلى إصابة 20 متظاهرا على الأقل بحالات اختناق وجروح.
وجاءت هذه المظاهرات الليلة عقب محاولة المحتجين اجتياز الحاجز الأمني الثاني المؤدي إلى السفارة الإيرانية، التي يحملها المتظاهرون مسؤولية تدهور أوضاع بلادهم والتدخل في شؤونها.
وتحولت ساحة التحرير في بغداد إلى مركز للحراك المطالب بـ”إسقاط النظام”، وهناك أمطرت القوات الأمنية المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع.
المصدر:سكاي نيوز
ميليشيا العصائب تهدد متظاهري العراق بجسر من الدم
01 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

ميليشيا العصائب تهدد متظاهري العراق بجسر من الدم
عادت ميليشيات عصائب أهل الحق، المدعومة من إيران إلى لغة التهديد والوعيد من جديد، وهذه المرة عن طريق أحد المنتمين لها، الذي ظهر في فيديو انتشر بشكل واسع الخميس مهدداً المتظاهرين السلميين بالانتقام لمقتل القيادي في العصائب “وسام العلياوي” وشقيقه جنوب العراق خلال الاحتجاجات التي انطلقت هناك قبل أيام.

وتوعد العنصر المنتمي للعصائب المتظاهرين قائلاً إن “جسر الجمهورية سيتحول إلى جسر من الدم، في إشارة إلى الجسر الذي تجمع عليه مراراً المتظاهرين بغية عبوره واقتحام المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد، والتي تحتوي على المجمع الحكومي ومنها رئاسة الوزراء”.
وقال: “يا أيها المندسون الذين غدروا بأبناء الشيخ قيس الخزعلي أخوة زينب الصادقين، والله العظيم جسر الجمهورية سيكون جسر الدم أمام المندسين وأمام المتظاهرين ثأرا لشهداء عصائب الحق” على حد قوله.
يذكر أن مسؤول مكتب ميليشيات عصائب أهل الحق في محافظة ميسان وسام العلياوي، وشقيقه قتلا أثناء محاولتهما حماية مقر العصائب في محافظة ميسان قبل أيام.
وتعليقاً على فيديو التهديد هذا، قال الكاتب الصحافي “عمر الجنابي” إنه ليس جديداً على الميليشيات، خصوصا عصائب أهل الحق، قتل العراقيين بدم بارد، فهم متورطون بقتل وتغييب آلاف العراقيين خلال الحرب على تنظيم الدولة “داعش”.
كما اعتبر أن العراقيين أدركوا الآن بكل طوائفهم خطورة تلك العصابات على المجتمع، وما حصل في ميسان وذي قار وحتى كربلاء دليل على أن هؤلاء يحمون النفوذ الخارجي الداعي للنظام السياسي الفاسد في العراق حتى وإن كان الثمن دماء الشعب.
وذكّر الجنابي بحادثة “قتل شاب من ذوي الإحتياجات الخاصة في الناصرية قنصا على أيدي عناصر في العصائب لأنه خرج مطالبا بحقه”، مضيفاً “وما يفعلونه كل يوم على جسر الجمهورية ببغداد وغيره من مناطق العراق يؤكد خطر هؤلاء على العراق وشعبه”.
المصدر:العربية نت
الإحتجاجات العراقية تكمل أسبوعها الأول بانحياز العشائر لها
01 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

الإحتجاجات العراقية تكمل أسبوعها الأول بانحياز العشائر لها
أكملت موجة الإحتجاجات الجديدة في العراق أسبوعها الأول، بانضمام شرائح اجتماعية جديدة إليها في ظل استمرار سقوط ضحايا جراء المواجهات بين المتظاهرين وأفراد الأمن.
وحاول مئات المتظاهرين مجدداً عبور جسر الجمهورية وسط العاصمة بغداد للوصول إلى المنطقة الخضراء، حيث معقل الحكومة ومنازل المسؤولين والبعثات الدبلوماسية الأجنبية.
وأفاد مصدر صحفي بأن “قوات الأمن أطلقت وابلاً كثيفاً من القنابل المسيلة للدموع لإبعاد المتظاهرين عن الجسر”.
وقال مصدر طبي في تصريح صحفي إن “متظاهراً قتل وأصيب 44 آخرون جراء ذلك”.
وتزايدت الحشود في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد على نحو ملحوظ، الخميس، كما شهدت ساحات التظاهر والاعتصام اقبال مزيد من الشرائح الاجتماعية عليها في محافظات الوسط والجنوب للمطالبة باستقالة الحكومة وإصلاح النظام السياسي القائم على المحاصصة و”الفساد”.
وقال جمال كريم أحد وجهاء عشيرة البركات في محافظة المثنى(جنوب) إن “عشائر المحافظة أعلنت انضمامها إلى التظاهرات التي انطلقت منذ اسبوع، للمطالبة بالحقوق ومحاسبة الفاسدين والمقصرين”.
وأضاف “لدينا اتصالات مع عشائر محافظات النجف وكربلاء والقادسية وبابل والبصرة وذي قار وواسط، والكل لديه نفس الموقف الداعم للمظاهرات الشعبية، والرافض لاستمرار هيمنة الاحزاب السياسية على السلطة”.
وإزاء أستمرار الاحتجاجات، قال الرئيس العراقي برهم صالح في أول خطاب له منذ استئناف الإحتجاجات الجمعة الماضية، إنه يؤيد إجراء انتخابات مبكرة وتعديل قانون الانتخابات وتشكيل مفوضية جديدة تشرف على الانتخابات.
وقال صالح في كلمته، “سأوافق على إجراء انتخابات مبكرة بناء على قانون جديد ومفوضية مستقلة للانتخابات”.
واستطرد صالح قائلا “اللجوء للعنف مرفوض في مواجهة الاحتجاجات الشعبية، وأحث المتظاهرين على الحفاظ على سلمية الاحتجاجات، والمطلوب حاليا اتخاذ إجراءات سريعة لمحاسبة المسؤولين عن العنف في الاحتجاجات”.
ويشهد العراق، منذ يوم الجمعة موجة احتجاجات متصاعدة مناهضة للحكومة، تعتبر الثانية من نوعها خلال أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بعد أخرى قبل نحو أسبوعين.
وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف واسعة خلفت 250 قتيلا على الأقل، فضلا عن آلاف الجرحى في مواجهات بين المتظاهرين من جهة وقوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران من جهة أخرى.
وطالب المحتجون في البداية بتحسين الخدمات العامة، وتوفير فرص عمل، ومكافحة الفساد، قبل أن يرتفع سقف مطالبهم إلى إسقاط الحكومة؛ إثر استخدام قوات الأمن العنف المفرط بحقهم، وهو ما أقرت به الحكومة، ووعدت بمحاسبة المسؤولين عنه.
ومنذ بدء الاحتجاجات، تبنت حكومة عادل عبد المهدي، عدة حزم إصلاحات في قطاعات متعددة، لكنها لم ترض المحتجين، الذين يصرون على إسقاطها.
ويسود استياء واسع في البلاد من تعامل الحكومة العنيف مع الاحتجاجات، فيما يعتقد مراقبون أن موجة الاحتجاجات الجديدة ستشكل ضغوطا متزايدة على حكومة عبد المهدي، وقد تؤدي في النهاية إلى الإطاحة بها.
المصدر:الأناضول


صورة العضو الشخصية
اقبال
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 1335
اشترك: الثلاثاء أغسطس 07, 2012 1:52 am

Re: اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق اقبال » السبت نوفمبر 02, 2019 1:03 pm

حكومة بغداد تفشل في حَرف التظاهرات عن أهدافها
02 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

حكومة بغداد تفشل في حَرف التظاهرات عن أهدافها
منذ إنطلاق الاحتجاجات في الأول من أكتوبر الماضي،كل أطراف الطبقة السياسية في العراق، لم تدخر جهداً في محاولات امتصاص حركة غضب الشارع ووقفها .

واتخذت حكومة بغداد عشرات القرارات وبخاصة من رئيسها عادل عبد المهدي وعشرات المواقف التي اتخذها مجلس النواب،
جميعها لم تجد نفعاً في ثني العراقيين عن التجمع في الساحات و قطع الطرقات والاعتصامات حول مواقع حساسة منها مواقع نفطية،والمطالبة بإسقاط العملية السياسية.

جملة من القرارات والإجراءات اتخذتها الطبقة السياسية في العراق والقضاء العراقي دون أي أمل بوقف حركة الاحتجاج بل على العكس هناك تزايد في أعداد المتظاهرين رغم وقوع المزيد من الضحايا.

ولذلك هناك تفسير واحد لفشل الطبقة السياسية العراقية في احتواء التظاهرات وهو نهاية ثقة المجتمع العراقي بها، فعندما تنفد الثقة لا تكون للقرارات والخطوات أي معنى ولا مصداقية.

نفاد محاولات الطبقة السياسية في تهدئة المحتجين الغاضبين، يضع هذه الطبقة أمام خيارات منها إلغاء أحزابها وائتلافاتها والغاء العملية السياسية وهو مطلب المتظاهرين أو الذهاب الى خيار آخر وهو مواجهة التظاهرات بالقوة وهو ما لمحت به بعض الكتل السياسية والمليشيات.

ويظهر اخفاق الطبقة السياسية العراقية للتهدئة وامتصاص موجة التظاهرات والاعتصامات في البلاد، نضج الشارع العراقي في أنه بات يعي ما يريد بالضبط إلى جانب إظهار قوته في أول تحد تواجهه العملية السياسية التي أنشأتها الولايات المتحدة وفق نظام برلماني طائفي بعد الاحتلال الأمريكي 2003.

المصدر:وكالات
نقابة المعلمين العراقيين تُمدد الاضراب العام تضامناً مع التظاهرات
02 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

نقابة المعلمين العراقيين تُمدد الاضراب العام تضامناً مع التظاهرات
أعلنت نقابة المعلمين العراقيين تمديد الاضراب العام، فيما أكدت وزارة التربية ان يوم غد الاحد دوام رسمي في جميع دوائرها.

وقالت النقابة في بيان لها ،أنها قررت تمديد الاضراب الذي أعلنته لمدة 4 ايام في الاسبوع الماضي وانتهى يوم الخميس الماضي.

واشارت النقابة الى انها تمدد الإضراب بدءا من يوم الاحد 3/11/2019 ولغاية الخميس 7/11/2019.

من جانبها أعلنت وزارة التربية ان يوم الاحد هو دوام رسمي، فيما وجهت الوزارة جميع المديريات بالالتزام والمحافظة على انسيابية الدوام.

وبين المكتب الاعلامي للوزارة في بيان ان “الوزارة وجهت الملاكات التربوية والطلبة بالالتزام بالدوام الرسمي لإكمال المناهج للطلبة لكونهم مطالبين بتوقيتات زمنية لأجراء الامتحانات في وقتها المحدد”.

وكانت نقابة المعلمين العراقيين قد أعلنت الإضراب العام الأسبوع الماضي تضامناً مع مطالب المتظاهرين في اسقاط العملية السياسية وإنهاء تسلط المليشيات في العراق،ودعت نقابة المعلمين الكوادر التعليمية في العراق الى المشاركة في التظاهرات.

ويذكر أن عدد كبير من طلاب المدارس والمعلمين شاركوا في التظاهرات الحاشدة في بغداد والمحافظات.

ودعت نقابات اخرى كوادرها الى الإضراب العام والمشاركة الاحتجاجات لحين تحقيق الأهداف التي خرج من اجلها المتظاهرون.

المصدر:وكالات
مليشيا الحشدالشعبي تُهدد بفض التظاهرات بالقوة
02 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

مليشيا الحشدالشعبي تُهدد بفض التظاهرات بالقوة
بدأت مليشيا الحشد الشعبي الاستعداد لفرضية حسم التظاهرات بالقوة العسكرية، وأقامت الخميس استعراض قوة من خلال تظاهرة سيارة في شوارع بغداد.

وصرح مسؤولون أمنيون عراقيون لرويترز بأن جماعات مدعومة من إيران نشرت قناصة على أسطح البنايات في بغداد لمحاولة إخماد الاحتجاجات.

وذلك بعد ان باتت إيران وحلفاؤها في العراق من أحزاب وميليشيات عاجزين عن مواجهة مرنة تؤدي إلى وقف موجة الاحتجاجات التي تزداد قوة واتساعا مع كل جمعة جديدة، وهو ما قد يدفع بميليشيا الحشد الشعبي إلى خيار تفكيك الاعتصامات والتظاهرات بقوة السلاح مستفيدة من إشارات المرجعية وإيران.

ويتزامن فشل التكتيك الإيراني في احتواء موجة الاحتجاجات العراقية عبر الوعود بإصلاحات اقتصادية وسياسية، كان آخرها مبادرة برهم صالح بالدعوة إلى تعديل قانون الانتخابات، مع تركيز الشعارات المرفوعة في المظاهرات على مهاجمة إيران وكشف تآمرها على الانتفاضة المستمرة لأسابيع.

وتعتقد أوساط سياسية عراقية أن المناورات السياسية والوعود التي عرضتها الطبقة السياسية وصلت إلى طريق مسدود، وأنه لم يبق لإيران سوى مواجهة عشرات الآلاف من المحتجين مثلما أوحى بذلك خطاب المرشد الأعلى علي خامنئي الأربعاء.

وخرج الحشد الشعبي بمظاهرة في بغداد شارك فيها عدد قليل من عناصره تهدف الى اثبات الوجود،ولم تنجح تلك المحاولات أمام الآلاف من الجماهير الغاضبين من العملية السياسية التي تتبعها مليشيا الحشد الشعبي.

المصدر:وكالات

إصابة 100 متظاهر بعد محاولة تفريق اعتصامهم في البصرة
02 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

إصابة 100 متظاهر بعد محاولة تفريق اعتصامهم في البصرة

تستمر الاحتجاجات الشعبية في مختلف المدن والمحافظات العراقية، الرافضة للفساد والقتل الذي تمارسه الحكومة بحق أبناء الشعب منذ ١٦ سنة، ولا تزال الاحتجاجات تتواصل في جميع اقضية ومراكز المدن في محافظة البصرة إحتجاجاً على السياسات التي تنتهجها الحكومة.
وذكرت مصادر صحفية في محافظة البصرة، اليوم السبت، بأن المتظاهرين عادوا مجدداً إلى إغلاق البوابة الرئيسية لميناء ام قصر، بعد ان قامت القوات الامنية بتفريقهم في وقت سابق اليوم.

وأوضحت المصادر لوكالة “يقين” على الرغم من إصابة نحو 100 متظاهر خلال قيام قوات الأمن العراقية بتفريق اعتصام للمحتجين أمام بوابة ميناء أم قصر بالبصرة إلا أن ذلك لم يمنعهم من مواصلة إحتجاجاتهم وإغلاق بوابة الميناء مجدداً.

مؤكدةً ان “عددا من المتظاهرين المعتصمين اغلقوا بوابة ميناء ام قصر بعد ان حاولت قوات مكافحة الشغب منعهم وتفريقهم”، مبينا ان “قيادة القوة البحرية التابعة للجيش، قطعت الطريق بين مركز البصرة وناحية ام قصر، خشية وصول متضامنين من أماكن أخرى الى ناحية أم قصر”.
هذا وتحاولت قوة من مكافحة الشغب فض الاعتصام بالقوة من امام بوابة ميناء ام قصر وأطلقت الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع على المعتصمين المتواجدين داخل خيام الاعتصام بحسب المصدر.

حقوق الانسان: مقتل 264 شخصا منذ بدء الاحتجاجات في الأول من أكتوبر
02 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

حقوق الانسان: مقتل 264 شخصا منذ بدء الاحتجاجات في الأول من أكتوبر

قتل خمسة أشخاص على الأقل في تظاهرات أمس الجمعة بالعراق، ليرتفع عدد الضحايا إلى 264 شخصا منذ بدء الاحتجاجات في الأول من أكتوبر، وفق أرقام لمفوضية حقوق الإنسان.

وتستخدم القوات العراقية قنابل مسيلة للدموع، بطريقة توصف “بالقاتلة”، ورغم الدعوات لإيقاف استخدام هذا النوع من القنابل، إلا أنها لم تلاق أي تجاوب حكومي، فيما تتواصل الاحتجاجات حتى إشعار غير معلوم.
وقالت منظّمة العفو الدوليّة في تصريح لها إنّ خمسة متظاهرين قُتِلوا في بغداد بقنابل مسيلة للدّموع “اخترقت جماجمهم”، داعيةً العراق إلى إيقاف استخدام هذا النوع “غير المسبوق” من القنابل.

فيما أقام متظاهرون وسط العاصمة بغداد نقاط تفتيش في الشوارع المؤدية إلى ساحة التحرير ومحيطها، لإعادة توجيه حركة المرور. واجتاح الشباب الشوارع وردد كثير منهم أغاني الاعتصام. وأصبحت الخوذ والأقنعة الواقية من الغاز مشهدا عاديا في الساحة ومحيطها.
وحذر متظاهرون من إحتمالية وجود عناصر مندسة تقوم الأحزاب أو الميليشيات في زرعهم داخل التظاهرات من اجل إخراجها عن مسارها الطبيعي وهدفها الأسايسي.

حملة إعتقالات تستهدف المتظاهرين في ذي قار
02 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

حملة إعتقالات تستهدف المتظاهرين في ذي قار

تستمر عمليات القمع والاعتقال في جميع المحافظات العراقية، ولمن يتحدث عن التظاهرات يكون مصيره الإعتقال بتهم مختلفة في مقدمتها ٤ إرهاب، أو تكون هنالك تهم كيدية أخرى تستهدف الناشطين والإعلاميين الذين يعملون على تغطية التظاهرات أو المشاركة بها.

مصادر إعلامية خاصة تحدثت لوكالة “يقين” أن هنالك حملة إعتقالات واسعة تقوم بها القوات الأمنية بالتعاون مع قوات الرد السريع في مدينة الناصرية والشطرة بمحافظة ذي قار جنوبي العراق.
فيما افاد عضو مفوضية حقوق الانسان في العراق “فاضل الغراوي” اليوم الجمعة، قيام القوات الأمنية بإعتقال أكثر من 120 متظاهر من قضاء الشطرة بمحافظة ذي قار.
وقال الغراوي في بيان تابعته وكالة “يقين”، إن ‘الاشتباكات تجددت في قضاء النصر التابع لمحافظة ذي قار جنوبي العراق بين قوات الشغب والمتظاهرين’.
واشار الى ‘قطع الطريق الرابط بين النصر والشطرة وحرق الإطارات’، منوها الى ان ‘القوات الامنية اعتقلت ١٢٠ متظاهر على خلفية التظاهرات التي حصلت في قضاء الشطرة’.

واخيــرا
تستمر الثور حتى نبلغ احدى الحسنيين
اما النصر واما الشهادة
https://www.alhurra.com/a/%D8%A7%D9%84% ... 17951.html


صورة العضو الشخصية
اقبال
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 1335
اشترك: الثلاثاء أغسطس 07, 2012 1:52 am

Re: اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق اقبال » الأحد نوفمبر 03, 2019 12:58 pm

عصيان مدني في بغداد والمحافظات يُضيق الخناق على حكومة عبدالمهدي
03 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين


عصيان مدني في بغداد والمحافظات يُضيق الخناق على حكومة عبدالمهدي
تتواصل المظاهرات في العراق لليوم العاشر على التوالي في موجة الاحتجاجات الثانية التي بدأت في ٢٥/أكتوبر الماضي ،والمطالبة بإسقاط العملية السياسية، ودخلت على خط التظاهرات نقابات وجمعيات رسمية في موقف مؤيدٍ لمطالب المحتجين، ودعا المتظاهرون الى تنفيذ عصيان مدني في حال لم تستجيب حكومة بغداد لمطالبهم.
وبدأ المتظاهرون، الأحد، تنفيذ العصيان المدني وقاموا بقطع العشرات من الطرق الرئيسة والفرعية في المناطق السكنية والطرق السريعة في بغداد والمحافظات.

وأكدت مصادر أن المتظاهرين قطعوا، صباح الأحد، أغلب شوارع العاصمة بغداد ومحافظات اخرى.

وقال ناشطون في بيانات إنه لا تراجع عن ساحات الاحتجاجات إلا بتحقيق التغيير الكامل.

ودعت البيانات موظفي الدولة والقطاع الخاص إلى دعم المتظاهرين من خلال الإضراب العام من الأحد وحتى تحقيق التغيير.

و أعلنت نقابة المعلمين تمديد الإضراب حتى الخميس المقبل، وحمّلت حكومة بغداد مسؤولية سقوط قتلى وجرحى بالتظاهرات.

و رسم تدفق طلبة المدارس والجامعات العراقية والمؤسسات الحكومية، على خط الاحتجاجات العارمة في العراق، ملامح عصيان مدني يضيق الخناق على حكومة بغداد.

ومنذ الأسبوع الماضي، بدأت المدارس والجامعات الاهلية والحكومية، وبعض الدوائر الرسمية، تنظيم وقفات احتجاجات ومسيرات سلمية، تندد باستخدام العنف ضد المتظاهرين، وتحمل شعارا واحدا: “إسقاط حكومة بغداد”.

وقد شكل وجود الموظفين والطلاب في الشوارع، عامل ضغط إضافياً على قوات الأمن الحكومي التي واجهت المتظاهرين بالقمع والرصاص الحي.

المصدر:وكالات
أسبوع حاسم في العراق.. تدخل إيراني لاحتواء الانتفاضة
03 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

أسبوع حاسم في العراق.. تدخل إيراني لاحتواء الانتفاضة
لا يُعوّل على جلسة البرلمان العراقي المقبلة، أي نتائج جديدة من شأنها حلحلة الوضع السياسي التي توقفت داخل المنطقة الخضراء ببغداد من قبل الرئاسات الثلاث، منذ خطاب الرئيس العراقي برهم صالح، يوم الخميس الماضي، فالقرارات والوعود والمبادرات استنفدت ولم يبقَ ما يمكن تقديمه للشارع سوى استقالة الحكومة، وليس من المرجح أن يرضي الشارع بذلك أيضاً.

ومن غير المعلوم موافقة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي على حضور جلسة البرلمان التي لم تحدد ما إذا كانت اليوم الأحد أو غداً الاثنين، وذلك بناءً على طلب استدعاء سابق من البرلمان لبحث التظاهرات وما رافقها من عمليات قتل وقمع غير مسبوقة على يد قوات الأمن، عدا عن عمليات تضييق واستهداف صحافيين وناشطين ومدونين، فضلاً عن إغلاق مقرات ومكاتب إعلامية مختلفة في بغداد.

في المقابل، قال رئيس البرلمان، محمد الحلبوسي، إن البرلمان في حالة انعقاد دائم وجلسته مفتوحة، ما يعني أن الدعوة إلى عقد الجلسة قد تتم في أي ساعة من دون الحاجة إلى إعلان قبل يوم مثلاً، كما يحصل عادة.

يأتي ذلك مع استمرار التظاهرات في 11 محافظة عراقية هي البصرة وكربلاء والنجف وميسان والقادسية وواسط وذي قار وبابل والمثنى وبغداد إضافة إلى أجزاء من محافظة ديالى، ضمن رقعة يرجح أن تتسع في الأيام المقبلة، مع مواصلة القوات العراقية توجيه تحذيرات لسكان شمال العراق وغربه، تحديداً الأنبار ونينوى وصلاح الدين من الخروج في أي فعالية دعم وتأييد للتظاهرات، إذ تمّ اعتقال عدد من المدونين بسبب دعوتهم إلى تنظيم وقفات لدعم متظاهري بغداد والجنوب.

وذكرت تقارير إعلامية محلية أن استخبارات الجيش وجّهت أوامر صارمة لمنع أي تحركات للتظاهرة أو مساندة ما يجري في الجنوب وبغداد، حتى وإن كانت “تغريدة” على مواقع التواصل الاجتماعي، مع تبنّي فكرة معاودة تنظيم الدولة “داعش” دخول تلك المحافظات إذا ما انضمت إلى التظاهرات.

اتساع ظاهرة حرق الأعلام الإيرانية وصور المرشد الإيراني “علي خامنئي”، وترداد شعارات مناوئة له في كربلاء والنجف وبغداد تحديداً، يعتبر التطور الأكبر في تظاهرات العراقيين التي باتت تُحسب بعشرات الآلاف، بعد أن كانت بضعة آلاف فقط في الأيام الأولى منها، خصوصاً في بغداد التي تحولت الاعتصامات فيها إلى مبيت في ساحة التحرير والمناطق المجاورة لها، مع نصب مطابخ كبيرة لإعداد الطعام، تطوّعت به عشرات النساء من سكان مدينة الصدر وحي الحسينية شرقي بغداد، وفقاً لناشطين.

وشهدت البصرة، للمرة الأولى، تظاهرات قرب حقل مجنون النفطي، أكبر حقول النفط العراقية وميناء أم قصر التجاري على مياه الخليج العربي، الذي قُتل فيه شخص، فضلاً عن تظاهرة قرب منفذ صفوان العراقي ـ الكويتي، حيث جرى إحراق إطارات ونصب خيام للاعتصام بالقرب منه.

ومع تواصل التظاهرات، تصاعدت الدعوات التي أطلقها ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، لتنظيم عملية عصيان مدني، من دون معرفة ما إذا كان العصيان سيكون قيد التنفيذ أم لا، مع تكرار اقتراحات عديدة بين المتظاهرين، تهدف بالمجمل إلى تصعيد الضغط على الحكومة والعملية السياسية في العراق ككل.

وعلى الرغم من خفض قوات الأمن مستوى القمع، إلا أن ذلك لم يمنع من سقوط المدنيين، فقد سُجّلت مساء الجمعة وأمس السبت وفاة 4 متظاهرين، بينهم فتاة في العقد الثاني من عمرها، استقرت قنبلة غاز في رأسها، وفقاً لبيان أصدرته مفوضية حقوق الإنسان العراقية، لترتفع بذلك حصيلة الضحايا إلى 256 متظاهراً وأكثر من 11700 جريح.

وذكرت مصادر مقرّبة من الحشد الشعبي، أن مرجعية النجف رفضت تلميحات حول زج متطوعي الحشد الشعبي، الذين استجابوا لفتوى الجهاد الكفائي عام 2014 لقتال تنظيم الدولة “داعش”، بمواجهة مع المتظاهرين.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن المرجع علي السيستاني رفض تصريحات لقادة الحشد، أبرزهم أبو مهدي المهندس وأبو آلاء الولائي، وآخرين ألمحوا فيها إلى إمكانية نزول الحشد الشعبي إلى الشارع لمواجهة التظاهرات.

واعتبرت المصادر ذاتها أن المرجعية قصدت الحشد الشعبي عندما ذكرت في خطبة يوم الجمعة الماضي، عبارة “عدم زج القوات القتالية لمواجهة التظاهرات”، مشيراً إلى أن موقف السيستاني المؤيد لمطالب العراقيين فُسّر على أنه رفع لجميع أشكال الدعم للحكومة الحالية ورفض في الوقت نفسه لعملية قمع التظاهرات.

في غضون ذلك، كشفت مصادر نيابية وجود وساطة إيرانية بين قادة الكتل السياسية، تحديداً مقتدى الصدر وهادي العامري، بهدف الخروج من الأزمة الحالية بأقل الخسائر، على حد تعبير أحد المسؤولين الذي أكد، أن الوساطة قد تكون من خلال تقديم عادل عبد المهدي استقالته والتوافق على رئيس وزراء بديل وبسرعة، مع المضي في التعهدات التي أعلنتها الرئاسات الثلاث في وقت لاحق.

وأشار إلى أن إيران تلمس في التظاهرات العراقية تأثيراً على الداخل الإيراني، خصوصاً بعد الشعارات المناوئة لإيران وإحراق صور المرشد علي خامنئي وقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، في كربلاء والنجف وبغداد وميسان من قبل المتظاهرين.

وتسعى طهران في وساطتها إلى الخروج بتهدئة حتى لو كانت على حساب تغيير حكومة عبد المهدي التي تعتبر الأكثر طواعية معها من أي حكومة سابقة.

وقال أحد النواب: “هناك اتصالات كثيرة في ملف الوساطة الإيرانية”، مضيفاً أن “قمع التظاهرات قد يفتح باب تدخل دولي في العراق لا يريده أحد، خصوصاً إيران، لذا فإن الوساطة تقوم على إقناع الصدر بالعدول عن دعم التظاهرات وتغيير الحكومة الحالية”، وختم قائلاً: “هذا الأسبوع سيكون حاسماً في المشهد في حال استمرت التظاهرات”.

بدورها، تدرس الحكومة العراقية إجراءات جديدة لإنجاح خطة تطبيق حظر التجوال الليلي على بغداد ومحافظات جنوبية أخرى معها، فالقرار الذي مرّ عليه خمسة أيام فشلت قوات الأمن في تطبيقه، بعد تحدّي المتظاهرين والعائلات العراقية القرار وخروجهم بأعداد كبيرة للشوارع.

ووفقاً لمسؤول أمني عراقي، فإن السلطات الأمنية في بغداد تدرس عددا من الإجراءات التي تهدف إلى السماح بتنفيذ خطة الحظر من دون كسرها، من بينها قطع الطرق قبل ساعة من موعد الحظر (12 ليلاً) وعدم السماح بالخروج من داخل الأحياء السكنية بالنسبة للسيارات، خصوصاً تلك المتوجهة إلى المناطق الرئيسية في بغداد التي تشهد تظاهرات.

وأكد أن يوم الخميس رصد كسر الحظر من قبل عشرات الآلاف من المواطنين، وجانب الرصافة تحديداً الأكثر كسراً للقرار.

المصدر:العربي الجديد
العراق.. المحتجون يرفضون إعادة فتح ميناء أم قصر
03 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

العراق.. المحتجون يرفضون إعادة فتح ميناء أم قصر
رفض المتظاهرون في محافظة البصرة جنوبي البلاد اليوم الأحد، دعوة قيادة عمليات البصرة بالابتعاد عن ميناء أم قصر الشمالي والجنوبي، مؤكدين ان تغيير نظام الحكم في البلاد هو الشرط الرئيس لاستئناف عمل الميناء.

ويواصل الاف المحتجين إغلاق أبواب ميناء ام قصر الشمالي والجنوبي، والذي يعتبر العصب الرئيس لدخول وخروج البضائع عبر البحر.

ياسر العبدلي أحد المتظاهرين، قال في تصريح صحفي إن “المتظاهرين أقدموا في ساعة متأخرة من الليلة الماضية على أغلاق مداخل ميناء ام قصر بواسطة الكتل الاسمنتية، وطالبوا قوات الامن الابتعاد عن اي محاولة لتفريقهم”.

وأوضح العبدلي أن “إغلاق ميناء ام قصر جاء بعد اسبوع على الاحتجاجات وسط مدينة البصرة والتي لم تبد الحكومة الاتحادية والبرلمان اي اهتمام لها سوى الوعود”.

وتابع أن “هناك اتفاق بين تنسيقيات التظاهرات في البصرة على تصعيد الاحتجاجات ومنها اغلاق ميناء ام قصر وحقول النفط كمرحلة ثانية من الاحتجاجات، وهذا الشيء تتحمله الأحزاب الحاكمة لانها لم تلب مطالب المحتجين”.

واشار الى ان “الانسحاب من ميناء ام قصر وإعادة فتحه مرهون بتغيير نظام الحكم في البلاد”.

وحاولت قوات مكافحة الشغب السبت تفريق المتظاهرين أمام ميناء أم قصر ما أشعل مواجهات بين الطرفين.

ووفق أرقام مفوضية حقوق الإنسان فإن 120 متظاهرا أصيبوا بجروح وحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع على الطريق المؤدي للميناء، لكن المحتجين لم يتفرقوا في النهاية.

والاعتصام المفتوح أمام ميناء أم قصر هو جزء من احتجاجات أوسع يشهدها العراق منذ الشهر الماضي وتخللتها أعمال عنف خلفت 260 قتيلاً وآلاف الجرحى.

المصدر:الأناضول

متظاهرون يقطعون طريق منفذ حدودي مع إيران
03 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

متظاهرون يقطعون طريق منفذ حدودي مع إيران
أكد مصدر أمني اليوم الأحد، قيام متظاهرون غاضبون بقطع طريق منفذ حدودي في محافظة ميسان مع إيران.

وقال المصدر في تصريح صحفي إن “متظاهرين قطعوا طريق منفذ الشيب، المنفذ الحدودي البري بين العراق وإيران من جهة محافظة ميسان”.

وأضاف أن “متظاهرين في ميسان قطعوا طريق ناحية المشرح، المؤدي للحقول النفطية، وأجبروا الموظفين على الرجوع الى منازلهم”.

وفي محافظة البصرة، قطع متظاهرون الطريق الرابط بين ناحيتي خور الزبير وأم قصر جنوب المحافظة، بحرق الاطارات، لمنع مرور الموظفين ومنع القطعات الأمنية من الوصول لناحية ام قصر، التي تشهد اعتصاما كبيرا يشارك فيه المئات امام بوابة ميناء ام قصر.

من جهة أخرى، قُطع طريق بغداد – ديالى من قبل متظاهري منطقة الشعب في اطار العصيان المدني الذي اعلنته العديد من مناطق بغداد وعدة محافظات.

ويشهد العراق، منذ يوم الجمعة موجة احتجاجات متصاعدة مناهضة للحكومة، تعتبر الثانية من نوعها خلال أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف واسعة خلفت 250 قتيلا على الأقل، فضلا عن آلاف الجرحى في مواجهات بين المتظاهرين من جهة وقوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران من جهة أخرى.

المصدر:وكالات




صورة العضو الشخصية
اقبال
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 1335
اشترك: الثلاثاء أغسطس 07, 2012 1:52 am

Re: اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق اقبال » الأحد نوفمبر 03, 2019 1:27 pm

عصيان مدني في بغداد والمحافظات يُضيق الخناق على حكومة عبدالمهدي
03 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين


عصيان مدني في بغداد والمحافظات يُضيق الخناق على حكومة عبدالمهدي
تتواصل المظاهرات في العراق لليوم العاشر على التوالي في موجة الاحتجاجات الثانية التي بدأت في ٢٥/أكتوبر الماضي ،والمطالبة بإسقاط العملية السياسية، ودخلت على خط التظاهرات نقابات وجمعيات رسمية في موقف مؤيدٍ لمطالب المحتجين، ودعا المتظاهرون الى تنفيذ عصيان مدني في حال لم تستجيب حكومة بغداد لمطالبهم.
وبدأ المتظاهرون، الأحد، تنفيذ العصيان المدني وقاموا بقطع العشرات من الطرق الرئيسة والفرعية في المناطق السكنية والطرق السريعة في بغداد والمحافظات.

وأكدت مصادر أن المتظاهرين قطعوا، صباح الأحد، أغلب شوارع العاصمة بغداد ومحافظات اخرى.

وقال ناشطون في بيانات إنه لا تراجع عن ساحات الاحتجاجات إلا بتحقيق التغيير الكامل.

ودعت البيانات موظفي الدولة والقطاع الخاص إلى دعم المتظاهرين من خلال الإضراب العام من الأحد وحتى تحقيق التغيير.

و أعلنت نقابة المعلمين تمديد الإضراب حتى الخميس المقبل، وحمّلت حكومة بغداد مسؤولية سقوط قتلى وجرحى بالتظاهرات.

و رسم تدفق طلبة المدارس والجامعات العراقية والمؤسسات الحكومية، على خط الاحتجاجات العارمة في العراق، ملامح عصيان مدني يضيق الخناق على حكومة بغداد.

ومنذ الأسبوع الماضي، بدأت المدارس والجامعات الاهلية والحكومية، وبعض الدوائر الرسمية، تنظيم وقفات احتجاجات ومسيرات سلمية، تندد باستخدام العنف ضد المتظاهرين، وتحمل شعارا واحدا: “إسقاط حكومة بغداد”.

وقد شكل وجود الموظفين والطلاب في الشوارع، عامل ضغط إضافياً على قوات الأمن الحكومي التي واجهت المتظاهرين بالقمع والرصاص الحي.

المصدر:وكالات
أسبوع حاسم في العراق.. تدخل إيراني لاحتواء الانتفاضة
03 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

أسبوع حاسم في العراق.. تدخل إيراني لاحتواء الانتفاضة
لا يُعوّل على جلسة البرلمان العراقي المقبلة، أي نتائج جديدة من شأنها حلحلة الوضع السياسي التي توقفت داخل المنطقة الخضراء ببغداد من قبل الرئاسات الثلاث، منذ خطاب الرئيس العراقي برهم صالح، يوم الخميس الماضي، فالقرارات والوعود والمبادرات استنفدت ولم يبقَ ما يمكن تقديمه للشارع سوى استقالة الحكومة، وليس من المرجح أن يرضي الشارع بذلك أيضاً.

ومن غير المعلوم موافقة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي على حضور جلسة البرلمان التي لم تحدد ما إذا كانت اليوم الأحد أو غداً الاثنين، وذلك بناءً على طلب استدعاء سابق من البرلمان لبحث التظاهرات وما رافقها من عمليات قتل وقمع غير مسبوقة على يد قوات الأمن، عدا عن عمليات تضييق واستهداف صحافيين وناشطين ومدونين، فضلاً عن إغلاق مقرات ومكاتب إعلامية مختلفة في بغداد.

في المقابل، قال رئيس البرلمان، محمد الحلبوسي، إن البرلمان في حالة انعقاد دائم وجلسته مفتوحة، ما يعني أن الدعوة إلى عقد الجلسة قد تتم في أي ساعة من دون الحاجة إلى إعلان قبل يوم مثلاً، كما يحصل عادة.

يأتي ذلك مع استمرار التظاهرات في 11 محافظة عراقية هي البصرة وكربلاء والنجف وميسان والقادسية وواسط وذي قار وبابل والمثنى وبغداد إضافة إلى أجزاء من محافظة ديالى، ضمن رقعة يرجح أن تتسع في الأيام المقبلة، مع مواصلة القوات العراقية توجيه تحذيرات لسكان شمال العراق وغربه، تحديداً الأنبار ونينوى وصلاح الدين من الخروج في أي فعالية دعم وتأييد للتظاهرات، إذ تمّ اعتقال عدد من المدونين بسبب دعوتهم إلى تنظيم وقفات لدعم متظاهري بغداد والجنوب.

وذكرت تقارير إعلامية محلية أن استخبارات الجيش وجّهت أوامر صارمة لمنع أي تحركات للتظاهرة أو مساندة ما يجري في الجنوب وبغداد، حتى وإن كانت “تغريدة” على مواقع التواصل الاجتماعي، مع تبنّي فكرة معاودة تنظيم الدولة “داعش” دخول تلك المحافظات إذا ما انضمت إلى التظاهرات.

اتساع ظاهرة حرق الأعلام الإيرانية وصور المرشد الإيراني “علي خامنئي”، وترداد شعارات مناوئة له في كربلاء والنجف وبغداد تحديداً، يعتبر التطور الأكبر في تظاهرات العراقيين التي باتت تُحسب بعشرات الآلاف، بعد أن كانت بضعة آلاف فقط في الأيام الأولى منها، خصوصاً في بغداد التي تحولت الاعتصامات فيها إلى مبيت في ساحة التحرير والمناطق المجاورة لها، مع نصب مطابخ كبيرة لإعداد الطعام، تطوّعت به عشرات النساء من سكان مدينة الصدر وحي الحسينية شرقي بغداد، وفقاً لناشطين.

وشهدت البصرة، للمرة الأولى، تظاهرات قرب حقل مجنون النفطي، أكبر حقول النفط العراقية وميناء أم قصر التجاري على مياه الخليج العربي، الذي قُتل فيه شخص، فضلاً عن تظاهرة قرب منفذ صفوان العراقي ـ الكويتي، حيث جرى إحراق إطارات ونصب خيام للاعتصام بالقرب منه.

ومع تواصل التظاهرات، تصاعدت الدعوات التي أطلقها ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، لتنظيم عملية عصيان مدني، من دون معرفة ما إذا كان العصيان سيكون قيد التنفيذ أم لا، مع تكرار اقتراحات عديدة بين المتظاهرين، تهدف بالمجمل إلى تصعيد الضغط على الحكومة والعملية السياسية في العراق ككل.

وعلى الرغم من خفض قوات الأمن مستوى القمع، إلا أن ذلك لم يمنع من سقوط المدنيين، فقد سُجّلت مساء الجمعة وأمس السبت وفاة 4 متظاهرين، بينهم فتاة في العقد الثاني من عمرها، استقرت قنبلة غاز في رأسها، وفقاً لبيان أصدرته مفوضية حقوق الإنسان العراقية، لترتفع بذلك حصيلة الضحايا إلى 256 متظاهراً وأكثر من 11700 جريح.

وذكرت مصادر مقرّبة من الحشد الشعبي، أن مرجعية النجف رفضت تلميحات حول زج متطوعي الحشد الشعبي، الذين استجابوا لفتوى الجهاد الكفائي عام 2014 لقتال تنظيم الدولة “داعش”، بمواجهة مع المتظاهرين.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن المرجع علي السيستاني رفض تصريحات لقادة الحشد، أبرزهم أبو مهدي المهندس وأبو آلاء الولائي، وآخرين ألمحوا فيها إلى إمكانية نزول الحشد الشعبي إلى الشارع لمواجهة التظاهرات.

واعتبرت المصادر ذاتها أن المرجعية قصدت الحشد الشعبي عندما ذكرت في خطبة يوم الجمعة الماضي، عبارة “عدم زج القوات القتالية لمواجهة التظاهرات”، مشيراً إلى أن موقف السيستاني المؤيد لمطالب العراقيين فُسّر على أنه رفع لجميع أشكال الدعم للحكومة الحالية ورفض في الوقت نفسه لعملية قمع التظاهرات.

في غضون ذلك، كشفت مصادر نيابية وجود وساطة إيرانية بين قادة الكتل السياسية، تحديداً مقتدى الصدر وهادي العامري، بهدف الخروج من الأزمة الحالية بأقل الخسائر، على حد تعبير أحد المسؤولين الذي أكد، أن الوساطة قد تكون من خلال تقديم عادل عبد المهدي استقالته والتوافق على رئيس وزراء بديل وبسرعة، مع المضي في التعهدات التي أعلنتها الرئاسات الثلاث في وقت لاحق.

وأشار إلى أن إيران تلمس في التظاهرات العراقية تأثيراً على الداخل الإيراني، خصوصاً بعد الشعارات المناوئة لإيران وإحراق صور المرشد علي خامنئي وقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، في كربلاء والنجف وبغداد وميسان من قبل المتظاهرين.

وتسعى طهران في وساطتها إلى الخروج بتهدئة حتى لو كانت على حساب تغيير حكومة عبد المهدي التي تعتبر الأكثر طواعية معها من أي حكومة سابقة.

وقال أحد النواب: “هناك اتصالات كثيرة في ملف الوساطة الإيرانية”، مضيفاً أن “قمع التظاهرات قد يفتح باب تدخل دولي في العراق لا يريده أحد، خصوصاً إيران، لذا فإن الوساطة تقوم على إقناع الصدر بالعدول عن دعم التظاهرات وتغيير الحكومة الحالية”، وختم قائلاً: “هذا الأسبوع سيكون حاسماً في المشهد في حال استمرت التظاهرات”.

بدورها، تدرس الحكومة العراقية إجراءات جديدة لإنجاح خطة تطبيق حظر التجوال الليلي على بغداد ومحافظات جنوبية أخرى معها، فالقرار الذي مرّ عليه خمسة أيام فشلت قوات الأمن في تطبيقه، بعد تحدّي المتظاهرين والعائلات العراقية القرار وخروجهم بأعداد كبيرة للشوارع.

ووفقاً لمسؤول أمني عراقي، فإن السلطات الأمنية في بغداد تدرس عددا من الإجراءات التي تهدف إلى السماح بتنفيذ خطة الحظر من دون كسرها، من بينها قطع الطرق قبل ساعة من موعد الحظر (12 ليلاً) وعدم السماح بالخروج من داخل الأحياء السكنية بالنسبة للسيارات، خصوصاً تلك المتوجهة إلى المناطق الرئيسية في بغداد التي تشهد تظاهرات.

وأكد أن يوم الخميس رصد كسر الحظر من قبل عشرات الآلاف من المواطنين، وجانب الرصافة تحديداً الأكثر كسراً للقرار.

المصدر:العربي الجديد
العراق.. المحتجون يرفضون إعادة فتح ميناء أم قصر
03 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

العراق.. المحتجون يرفضون إعادة فتح ميناء أم قصر
رفض المتظاهرون في محافظة البصرة جنوبي البلاد اليوم الأحد، دعوة قيادة عمليات البصرة بالابتعاد عن ميناء أم قصر الشمالي والجنوبي، مؤكدين ان تغيير نظام الحكم في البلاد هو الشرط الرئيس لاستئناف عمل الميناء.

ويواصل الاف المحتجين إغلاق أبواب ميناء ام قصر الشمالي والجنوبي، والذي يعتبر العصب الرئيس لدخول وخروج البضائع عبر البحر.

ياسر العبدلي أحد المتظاهرين، قال في تصريح صحفي إن “المتظاهرين أقدموا في ساعة متأخرة من الليلة الماضية على أغلاق مداخل ميناء ام قصر بواسطة الكتل الاسمنتية، وطالبوا قوات الامن الابتعاد عن اي محاولة لتفريقهم”.

وأوضح العبدلي أن “إغلاق ميناء ام قصر جاء بعد اسبوع على الاحتجاجات وسط مدينة البصرة والتي لم تبد الحكومة الاتحادية والبرلمان اي اهتمام لها سوى الوعود”.

وتابع أن “هناك اتفاق بين تنسيقيات التظاهرات في البصرة على تصعيد الاحتجاجات ومنها اغلاق ميناء ام قصر وحقول النفط كمرحلة ثانية من الاحتجاجات، وهذا الشيء تتحمله الأحزاب الحاكمة لانها لم تلب مطالب المحتجين”.

واشار الى ان “الانسحاب من ميناء ام قصر وإعادة فتحه مرهون بتغيير نظام الحكم في البلاد”.

وحاولت قوات مكافحة الشغب السبت تفريق المتظاهرين أمام ميناء أم قصر ما أشعل مواجهات بين الطرفين.

ووفق أرقام مفوضية حقوق الإنسان فإن 120 متظاهرا أصيبوا بجروح وحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع على الطريق المؤدي للميناء، لكن المحتجين لم يتفرقوا في النهاية.

والاعتصام المفتوح أمام ميناء أم قصر هو جزء من احتجاجات أوسع يشهدها العراق منذ الشهر الماضي وتخللتها أعمال عنف خلفت 260 قتيلاً وآلاف الجرحى.

المصدر:الأناضول

متظاهرون يقطعون طريق منفذ حدودي مع إيران
03 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

متظاهرون يقطعون طريق منفذ حدودي مع إيران
أكد مصدر أمني اليوم الأحد، قيام متظاهرون غاضبون بقطع طريق منفذ حدودي في محافظة ميسان مع إيران.

وقال المصدر في تصريح صحفي إن “متظاهرين قطعوا طريق منفذ الشيب، المنفذ الحدودي البري بين العراق وإيران من جهة محافظة ميسان”.

وأضاف أن “متظاهرين في ميسان قطعوا طريق ناحية المشرح، المؤدي للحقول النفطية، وأجبروا الموظفين على الرجوع الى منازلهم”.

وفي محافظة البصرة، قطع متظاهرون الطريق الرابط بين ناحيتي خور الزبير وأم قصر جنوب المحافظة، بحرق الاطارات، لمنع مرور الموظفين ومنع القطعات الأمنية من الوصول لناحية ام قصر، التي تشهد اعتصاما كبيرا يشارك فيه المئات امام بوابة ميناء ام قصر.

من جهة أخرى، قُطع طريق بغداد – ديالى من قبل متظاهري منطقة الشعب في اطار العصيان المدني الذي اعلنته العديد من مناطق بغداد وعدة محافظات.

ويشهد العراق، منذ يوم الجمعة موجة احتجاجات متصاعدة مناهضة للحكومة، تعتبر الثانية من نوعها خلال أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف واسعة خلفت 250 قتيلا على الأقل، فضلا عن آلاف الجرحى في مواجهات بين المتظاهرين من جهة وقوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران من جهة أخرى.

المصدر:وكالات



صورة العضو الشخصية
اقبال
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 1335
اشترك: الثلاثاء أغسطس 07, 2012 1:52 am

Re: اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق اقبال » الاثنين نوفمبر 04, 2019 1:21 pm

المتظاهرون يحاولون الدخول الى المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد
04 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
https://yesiraq.com/wp-content/uploads/ ... AF.mp4?_=1



المتظاهرون يحاولون الدخول الى المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد
استمراراً للتظاهرات السلمية الحاشدة التي تشهدها العاصمة بغداد وغيرها من المحافظات والمطالبة بإسقاط النظام،وإنهاء الفساد والنفوذ الإيراني والتسلط المليشياوي.

حاول متظاهرون مساء” اليوم الأثنين” الدخول إلى المنطقة الخضراء التي تضم مبنى مجلس الوزراء والنواب.

وتدفق الآلاف من المتظاهرين من جهة منطقة العلاوي، ووصلوا إلى شارع المتحف بالقرب من المنطقة الخضراء.

وقاموا بحرق الإطارات على جسر العلاوي من جهة محطة القطار أمام مكتب رئيس حكومة بغداد عادل عبد المهدي.

ووصل الآلاف من المحتجين إلى تمثال الملك فيصل الأول في العاصمة بغداد، والذي يقع قرب مبنى الإذاعة والتلفزيون.

واطلقت القوات الحكومية الرصاص الحي والغاز المسيل؛ لمحاولة تفريق المتظاهرين بالقرب من مبنى شبكة الإذاعة والتلفزيون.

وحاصرت قوات مكافحة الشغب الحكومية المتظاهرين في بعض البيوت والعمارات والأفرع القريبة من جسر الأحرار وسط العاصمة بغداد.

وفي محافظة البصرة جنوباً أكدت مصادر صحفية أن قوة أمنية حكومية كبيرة ومروحيات اتجهت صوب المتظاهرين في ميناء البصرة والذي يطوقهُ المتظاهرون من ثلاث محاور.

وكانت وكالة رويترز قد أعلنت اليوم عن مقتل خمس متظاهرين في بغداد بسبب القمع الحكومي المتواصل واستخدام الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع والغازات السامة.

المصدر:وكالات
رايتس ووتش تستنكر القمع الحكومي بحق مؤيدي التظاهرات
04 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين


https://yesiraq.com/wp-content/uploads/ ... AF.mp4?_=1

رايتس ووتش تستنكر القمع الحكومي بحق مؤيدي التظاهرات
تتواصل إدانات المنظمات الدولية والحقوقية لأعمال القمع الحكومي للمتظاهرين،معتبرين التصرفات الحكومية إنتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان والحريات التي كفلتها الدساتير والقوانين الدولية.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش، الاثنين، إن السلطات العراقية اعتقلت ثلاثة أشخاص في محافظة الأنبار التي لم تشهد تظاهرات حتى الآن، لنشرهم عبر فيسبوك رسائل تضامن مع المحتجين الذين يطالبون بـ”إسقاط النظام”.

وأكدت المنظمة الحقوقية اعتقال شخصين واستجواب ثالث وإجبار رابع على الاختباء منذ 25 أكتوبر، معتبرة ذلك انعطافة في العراق الذي مزقته النزاعات والفساد وتسلط المليشيات،بحسب “مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ليا ويتسن”.

واحتجزت السلطات في مختلف أنحاء العراق مئات المتظاهرين خلال التظاهرات أو بعدها، لكن اعتقالات الأنبار تبرز لأن سلطات المحافظة اعتقلت الرجال لمجرد إظهارهم الدعم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشارت ويتسن إلى أن “هذه الحالات تمثل تغييرا مقلقا بالمقارنة بين تصريحات هؤلاء الرجال السياسية السلمية تماما، وبين الاستجابة غير المتناسبة على الإطلاق من قبل سلطات الأنبار”.

وقابلت هيومن رايتس ووتش أقارب رجلين احتجزتهما قوات الأمن الحكومي بعدما نشرا رسائل تضامن مع المتظاهرين، وقالوا إن القوات الحكومية اعتقلتهما من منزليهما بعد دقائق أو ساعات من التعليق على فيسبوك. وأطلقت سراح واحد منهما بعد وقت قصير.

وقال رجل ثالث إنه بعدما نشر دعما للإضراب تضامنا مع الاحتجاجات على فيسبوك، استجوب العديد من عناصر الأمن زملاءه عنه، ثم استجوبوه وسمحوا له بالرحيل لاحقا.

المصدر:وكالات
إصابة عدد من المتظاهرين قرب جسر الأحرار وسط بغداد
04 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

إصابة عدد من المتظاهرين قرب جسر الأحرار وسط بغداد
أصيب عدد من المتظاهرين اليوم الاثنين، جراء عمليات تفريق لهم من قبل القوات الأمنية عند جسر الأحرار وسط العاصمة بغداد.

وقال مصدر أمني في تصريح صحفي إن “عدداً من المتظاهرين أصيبوا نتيجة تفريق قوات الامن لهم عند جسر الاحرار في العاصمة بغداد”.
وأدانت المفوضية العليا لحقوق الانسان في بيان لها اليوم مقتل 3 متظاهرين سقطوا في كربلاء أمس الأحد، قائلةً إنها “راقبت ومن خلال فرقها الرصدية الأحداث التي جرت في محافظة كربلاء مساء يوم الاحد 3 تشرين الثاني 2019 والتي أدت الى حدوث تصادم بين القوات الامنية والمتظاهرين عند محاولتهم دخول القنصلية الإيرانية، مما أدى وبأسف بالغ الى مقتل (3) متظاهرين بالرصاص الحي وإصابة (12) من المتظاهرين والقوات الامنية”.
ودعت المفوظية القوات الامنية الى الالتزام التام بتطبيق معايير الاشتباك الامن وعدم استخدام الرصاص الحي وإحالة الأشخاص الذين قاموا بالرمي المباشر تجاه المتظاهرين للتحقيق.
وتشهد العاصمة بغداد وتسع محافظات اخرى منذ يوم الجمعة الماضي الخامس والعشرين من (تشرين اول الحالي)، تظاهرات احتجاجية واسعة للمطالبة بإقالة الحكومة وتقديم قتلة المتظاهرين الى العدالة والعمل باجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي، واسفرت عن مقتل واصابة المئات من المتظاهرين والقوات الامنية نتيجة القمع الوحشي الذي تعرض اليه المتظاهرين.
المصدر:وكالات
آلاف العراقيين يواصلون التدفق إلى ساحة التحرير وسط بغداد
04 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

آلاف العراقيين يواصلون التدفق إلى ساحة التحرير وسط بغداد
تجمع آلاف المحتجين المناهضين للحكومة العراقية وسط العاصمة بغداد اليوم الاثنين، متحدين مطالبة رئيس الوزراء “عادل عبد المهدي” إنهاء الاحتجاجات التي يقول إنها تكلف الاقتصاد العراقي مليارات الدولارات وتعطل الحياة اليومية.

واندلعت الاحتجاجات في أول أكتوبر، وقتل خلالها أكثر من 250 شخصاً، وعلى الرغم من الثروة النفطية التي يتمتع بها العراق، يعيش كثيرون فى فقر ولا يحصلون على ما يكفيهم من المياه النظيفة والكهرباء والرعاية الصحية والتعليم.
وقال أحد المتظاهرين في تصريح صحفي إن “الشباب عانوا مصاعب اقتصادية وانفجارات وقمعاً، نريد استئصال شأفة هذه النخبة السياسية بالكامل، نريد التخلص من هذه العصابة وربما بعدها نستطيع الراحة”.
وطالب رئيس الوزراء “عادل عبد المهدي” المتظاهرين مساء أمس الأحد تعليق حركتهم التي قال إنها حققت أهدافها لكنها تضر بالاقتصاد، إلا أن المتظاهرين يقولون إن هذا ليس كافيا وأنه على النخبة السياسية بالكامل أن ترحل.
وينصب الغضب من المصاعب الاقتصادية والفساد على نظام الحكم القائم على تقاسم السلطة على أسس طائفية والذي بدأ العمل به في العراق بعد 2003، كما يستهدف الغضب النخب السياسية المنتفعة من هذا النظام.
وينظر كثيرون إلى النخبة السياسية على أنها تابعة إما للولايات المتحدة أو لإيران، الحليفان الرئيسيان لبغداد، اللذان يستخدمان العراق ساحة بالوكالة للصراع على الهيمنة فى المنطقة.
وتجمع مئات المتظاهرين خلال الليل أمام القنصلية الإيرانية في مدينة كربلاء وحاولوا إضرام النار فيها، وقالت مصادر أمنية وطبية إن قوات الأمن فرقتهم باستخدام الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية، مما أدى إلى مقتل ٣ وإصابة ١٢ على الأقل.
المصدر:رويترز
انتفاضة العراق.. إيران تستمهل لتغيير عبد المهدي والمحتجون يصعدون
04 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

انتفاضة العراق.. إيران تستمهل لتغيير عبد المهدي والمحتجون يصعدون
شهدت مدن جنوب ووسط العراق والعاصمة بغداد تطوراً جديداً على مستوى التظاهرات، وذلك بعد قطع الطرق الرئيسية في بغداد ومدن جنوبية مختلفة، من بينها طرق تؤدي إلى حقول نفط مهمة كحقل مجنون والمشرح في البصرة وميسان، فضلاً عن قطع الطرق المؤدية إلى ميناء أم قصر في البصرة.

كما نُفّذ إضراب في المدارس والجامعات في محافظات جنوبية مختلفة، أبرزها ما شهدته الكوت عاصمة واسط المحلية، والناصرية مركز محافظة ذي قار، والبصرة بمناطق العشار وشط العرب والمدينة والزبير، وفي كربلاء والكوفة.

أما في بغداد فقد قُطعت أغلب الطرق الرئيسية إلى جانب الرصافة، ما أدى إلى شلل شبه كامل في جامعة بغداد والجامعة المستنصرية وكليات أهلية ومدارس ثانوية أيضاً.

في المقابل، ازدادت الساحات والميادين العامة في بغداد والجنوب زخماً من قبل المتظاهرين، وبدت النجف والبصرة وذي قار الأكثر حركةً، تحديداً مع نزول عدد من الزعامات العشائرية وطلاب الحوزات الدينية ومشاركتهم بوقفات تأييد مع المتظاهرين.

وعلى الجانب الآخر فإن القوى السياسية تنتظر تحركات الرئيس برهم صالح التي وصفها مراقبون بأنها أفضل من لا شيء، فضلاً عن نتائج التدخل الإيراني ومحاولة التوفيق بين زعيم “التيار الصدري” مقتدى الصدر وزعيم تحالف “الفتح”، الممثل لـ”الحشد الشعبي”، هادي العامري، مع الكشف أن طهران تحاول الدفع باتجاه تهدئة تبقي على رئيس الوزراء الحالي، عادل عبد المهدي، في منصبه لـ6 أشهر ريثما يتم التوافق على بديل له.

وعلى الرغم من التحذيرات التي وجّهتها وزارتا التربية والتعليم العالي وعدد من الوزارات والمؤسسات الأخرى، يوم السبت الماضي، من مغبة عدم الالتزام بدوام العمل واحتساب يوم الغياب مضاعفاً، إلا أن النصيب الأكبر من تعطيل الدوام الرسمي سواء بالمدارس والجامعات أو بالدوائر الحكومية جراء قطع الطرق، كان في بغداد، مع وصول الموظفين إلى دوائرهم متأخرين بساعتين عن موعد الدوام الأصلي، وبعضهم لم يتمكن من الوصول أساساً.
وشمل قطع الطرق ومناطق الإضراب أحياء ومناطق الصدر والحسينية والبنوك والشعلة وبغداد الجديدة والعبيدي والشعب وحي العامل وحي الحسين، وأجزاء من الكاظمية والأعظمية والزعفرانية والغزالية والكرادة والمنصور، ومناطق حزام بغداد مثل اليوسفية والمحمودية وأبو غريب والمدائن.
وتمكن شبان من قطع طريق محمد القاسم، أهم شرايين النقل في بغداد، لإسناد مطالب المحتجين في ساحات البلاد المطالبين بتغيير نظام الحكم وإجراء سلسلة من الإصلاحات منها محاكمة المتورطين بسرقة أموال العراق ونهبها وتهريبها.
ومع استمرار دعوات الإضراب التي هدد ناشط بارز في التظاهرات بتحولها إلى عصيان مدني، في حال استمر القتل والقمع الموجه ضد المتظاهرين، فإن ساحات التظاهر تتسع بشكل تدريجي بمشاركة متزايدة من قبل العراقيين.
وأغلق متظاهرون أكثر من 30 طريقاً رئيسياً في بغداد والجنوب، عدا عن عشرات الطرق الفرعية، وكانت حصة بغداد والبصرة وميسان هي العليا، مع إغلاق متظاهرين طريق محمد القاسم وطريق الكاظمية الدائري وطريق شرق القناة، في وقتٍ أغلق متظاهرون طريق خور الزبير الرئيسي المؤدي إلى ميناء أم قصر.
وقُطع طريق حقل مجنون على مقربة من الحدود مع الكويت، كما قُطع طريق منفذ الشيب الحدودي مع إيران، أحد أكبر ثلاثة معابر حدودية تجارية بين العراق وإيران ضمن محافظة ميسان.
وأصدر مسؤولون محليون في تلك المحافظات مناشدات للمتظاهرين بعدم عرقلة قطاعي النفط أو التجارة، خصوصاً في البصرة، ما اعتُبر تمهيدا لمرحلة تصعيد أكثر حدة في المشهد العراقي.
وفي النجف التي تشهد تواجدا عسكريا وأمنيا كثيفا قرب المدينة القديمة، أقدم متظاهرون على الإطاحة بلافتة تحمل تسمية شارع رئيس بالمدينة بإسم الخميني، سبق أن تبرّعت شركة إيرانية بصيانته وتم استبدالها بإسم شارع شهداء ثورة تشرين.
في المقابل فقد تمّ نصب سرادقات وخيام كبيرة في مناطق المثنى وبابل والقادسية يوم السبت، للإشارة إلى اعتصام مفتوح.
وشهدت شعارات بغداد والجنوب تجدداً من ناحية الأهازيج واللافتات التي رُفعت تعزيزاً للهوية الوطنية العراقية، مثل “العراق كبير حاول تشوفه بعين الباوع والدحج والشوف والعاين”، و”تريد تفتر بالعراق؟ تعال لساحة التحرير”، و”سيذكر التاريخ ان هناك متخلفون اختلفوا على تاريخ آخر”، و”من بيروت لبغداد نفس الجهرة ونفس الطاس”.
وفيما بدا الجمود السياسي مخيماً على أجواء المنطقة الخضراء باستثناء حراك الرئيس برهم صالح من خلال لقاءات أعلن عنها مكتبه مع عدد من زعماء الكتل السياسية لبحث ملف التظاهرات والإصلاحات والقرارات المتخذة بحسب بيانات متتالية صدرت، فإن تحركات الوساطة الإيرانية بين مقتدى الصدر وهادي العامري المتواجدين في إيران منذ ليلة السبت بدعوة من الأخيرة، مستمرة.
في السياق، كشف مسؤول في بغداد أن التحرك الإيراني هو لتخفيف التوتر بين الصدر والعامري والتوفيق بين الاثنين، لإيجاد مخرج للأزمة من خلال التوافق على خطوات عديدة منها توفير بديل يقدمه الطرفان كمرشح تسوية جديد لرئاسة الوزراء، واستقالة (رئيس الوزراء) عادل عبد المهدي”.
وأكد أن توجه الصدر إلى إيران جاء بعد فشل محاولات صالح لعقد لقاء بينه وبين العامري في النجف لاحتواء الموقف”.
واعتبر أن الحراك الإيراني يأتي “بعد تعذّر إدخال العراقيين لبيوتهم”، في إشارة منه إلى عدم اقتناع المتظاهرين بالإصلاحات والوعود المقدمة من قبل الحكومة الشهر الماضي.
وحول مجريات أو تطورات تلك الوساطة أكد أنه “في الـ72 ساعة المقبلة ستتضح الصورة تماماً”.
في السياق أفاد قيادي بالتيار الصدري، بأن “الإيرانيين يحاولون إقناع القوى السياسية المطالبة بإقالة عبد المهدي بمنح ستة أشهر له، قبل أن تلجأ إلى خيار العمل على التوفيق بين المعسكرين على اختيار رئيس وزراء جديد على اعتبار أن المنصب من حصتهم”.
وأضاف أن “إيران تدرك أن غالبية المتظاهرين لا يتبعون مقتدى الصدر، لكنها تعوّل على أن يكون عاملا مساعدا في تهدئة الأوضاع، من خلال طريقين: الأول عبر التوافق سياسياً على خطوات تهدئة كتهيئة بديل لرئيس الحكومة الحالية، والثاني الدفع لتهدئة الأوضاع بالشارع لصالح تخفيف زخم التظاهرات وتحولها من يومية إلى أسبوعية”.
وعما إذا كان هناك أي دور أميركي في الحراك السياسي العراقي قال “لا يمتلكون أدوات مؤثرة”، معتبراً أن “أي حراك أو وساطة حالية لأي طرف يبقى أمرها غير محسوم ما لم يتضح تأثيرها بالشارع”.
المصدر:العربي الجديد
وول ستريت: مهاجمة قنصلية إيران مؤشر للغضب العراقي ضد طهران
04 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين



وول ستريت: مهاجمة قنصلية إيران مؤشر للغضب العراقي ضد طهران
قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية إن الهجوم على القنصلية الإيرانية في محافظة كربلاء علامة على تصاعد الغضب العراقي ضد التدخلات الإيرانية في العراق، كما ألمحت الصحيفة أن رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي قد تراجع عن استقالته.

وفي التفاصيل ذكرت الصحيفة مهاجمة محتجين عراقيين للقنصلية الإيرانية في محافظة كربلاء، في أحدث علامة على تصاعد الغضب ضد تورط طهران في شؤون العراق، حيث قام المتظاهرون بالصعود على جدران القنصلية في وقت متأخر يوم الأحد ورفعوا العلم العراقي.
وأظهر شهود عيان لقطات فيديو نشرتها الصحيفة وتظهر أن قوات الأمن أطلقت الرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين.
وجاء الهجوم على القنصلية بعد اتهامات المتظاهرين ومنظمات حقوق الإنسان الميليشيات التي تدعمها إيران بارتكاب أعمال عنف ضد المحتجين.
وتتجذر الاحتجاجات التي بدأت في أكتوبر/تشرين الأول في المظالم المتعلقة بالخدمات الحكومية، لكنها توسعت إلى مطالب بإسقاط الطبقة السياسية بأكملها.
وخلال عطلة نهاية الأسبوع، منع آلاف المتظاهرين الوصول إلى ميناء أم قصر الحيوي بالقرب من مدينة البصرة الجنوبية، كما أغلقوا الطرق وأغلقت المكاتب والمدارس في بغداد.
وفشل تعهد رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي الأسبوع الماضي بالاستقالة بمجرد العثور على خليفة له في تهدئة المظاهرات، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أنه كان ينظر إليه على أنه محاولة لشراء الوقت، بينما تتفق الكتل السياسية الرئيسية على مرشح.
ودعا عبدالمهدي أمس الأحد، المحتجين إلى السماح للبلاد بالعودة إلى وضعها الطبيعي، دون ذكر عرضه بالاستقالة.
وقال إن “تهديد المصالح النفطية وإغلاق الطرق المؤدية إلى موانئ العراق يسبب خسائر كبيرة تتجاوز مليارات الدولارات”.
وتصاعد الغضب ضد إيران، خاصة في المحافظات الجنوبية حيث تتمتع طهران بأكبر قدر من النفوذ، خصوصاً كربلاء التي تحمل لها أهمية كبيرة بالنسبة لإيران حيث تعرضت قنصليتها بها للهجوم.
كما أحرق محتجون عراقيون العام الماضي القنصلية الإيرانية في البصرة في هجوم مماثل، على الرغم من أن الاحتجاجات التي أثارت ذلك كانت أصغر من الحالية.
وتأجج الغضب ضد إيران بسبب اتهامات جماعات حقوق الإنسان بأن الميليشيات المدعومة من طهران قد قتلت واختطفت المتظاهرين كجزء من حملة قمع من قبل قوات الأمن التي قتلت أكثر من 250 شخصاً منذ بدء الاحتجاجات.
وحمل المتظاهرون في كربلاء الأسبوع الماضي لافتات كتب عليها “إيران هي سبب الكارثة”.
المصدر:العربية نت

صورة العضو الشخصية
اقبال
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 1335
اشترك: الثلاثاء أغسطس 07, 2012 1:52 am

Re: اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق اقبال » الثلاثاء نوفمبر 12, 2019 1:50 pm

عدنا اليكم بعد حجب خدمة الانترنيت عن الفضاء العراقي الثائر بامر من ملالي طهران وذيولها
حيث استمرت وبتصاعد اعداد المتظاهرين وشمول كل المدن العراقية يوما بعد يوم
في حين يشهد الوضع العراقي اليوم خروج المدن العراقية عن السيطرة
على الرغم من القمع القاسي للقوات الامنية بشتى الوسائل
ومنها واخطرها مواجهة الثوار العزل بالرصاص الحي والقنابل المحرمة دوليا
وحالات اختطاف واعتقال للناشطين وحتى الجرحى يتم اعتقالهم من اسرة المستشفيات
كما تشهد ساحة الثورة النابضة بدم الشباب العراقي
السيطرة على الحدود والموانيء العراقية والحقول النفطية
واهم المؤسسات الحيوية التي ترزخ تحت سيطرة الاستعمار الفارسي والامريكي
فيما تواصل المدن العراقية بالاضراب العام عن الدوام
لحين اسقاط النظام والعملية السياسية والغاء الدستور
وهذه الاهداف المنشودة لاتنازل عنها ابداا حتى الموت



https://www.alarabiya.net/ar/arab-and-w ... 4%D9%89-10




https://www.alarabiya.net/ar/arab-and-w ... 9%88%D8%B1

https://iraqakhbar.com/2077640

https://www.france24.com/ar/20191103-%D ... 8%A7%D9%85

https://www.france24.com/ar/20191103-%D ... 8%A7%D9%85








صورة العضو الشخصية
اقبال
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 1335
اشترك: الثلاثاء أغسطس 07, 2012 1:52 am

Re: اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق اقبال » الأربعاء نوفمبر 13, 2019 2:17 pm


13 نوفمبر 2019 | الكاتب:يقين
0
مشاركة

تظاهرات غير مسبوقة في بغداد و عشر محافظات بدعم الطلبة والنقابات
عمت العاصمة بغداد والمدن العراقية في وسط وجنوب البلاد تظاهرات هي الأكبر من نوعها منذ انطلاق جولتها الثانية في الخامس والعشرين من شهر اكتوبر الماضي.
وتشارك في تظاهرات اليوم مختلف النقابات وعشرات آلاف من طلاب وطالبات الجامعات والمعاهد والمدارس، إضافة إلى اعداد كبيرة من الموظفين الذي يواصلون إضرابهم عن الدوام لغاية الاستجابة لمطالب المتظاهرين.
ففي بغداد تشهد ساحتي التحرير اقبالا واسعا للبغداديين الرافضين لحكم الأحزاب الحالية والمطالبين بعملية سياسية جديدة تبنى على أسس قالوا انها يجب ان تكون وطنية وبعيدة عن الاملاءات الخارجية.
كما تواجد مئات المحتجين في ساحة الخلاني على الرغم من الاجراءات الأمنية المشددة واطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع باستمرار على المتواجدين فيها من قبل قوات مكافحة الشغب.
وفي المدن الجنوبية سجلت محافظة ميسان أكبر التظاهرات، حيث شارك آلالاف في تظاهرات واسعة شاركت بها النقابات والطلبة والعشائر العربية وعموم شرائح المجتمع.
وجابت التظاهرات العديد من شوارع المدينة وصولا إلى مركز المحافظة حيت مبنى الحكومة المحلية.
وفي القادسية، احتشد الآلاف في ساحة الساعة وسط الديوانية فيما يواصل أغلب الموظفين في الدوائر والطلبة إضرابهم عن الدوام تأييدا للمتظاهرين.
وأعلنت نقابة المعلمين في الديوانية استمرار تظاهراتها ليوم غد الخميس، مبينة أن تجمعها سيكون أمام مقر النقابة ومن ثم تنطلق باتجاه ساحة الساعة.
وفي ذي قار تسود المحافظة أجواء الخوف والحذر بالتزامن مع انتشار قوات الرد السريع القادمة من بغداد، و تسليم مهام شرطة المحافظة محمد القريشي الملقب أبو الوليد والمتهم بارتكاب جرائم قتل واختطاف عدة في مدن الموصل وتلعفر وابو غريب وغيرها.
وعلى الرغم من اجواء الحذر الا ان ساحة الحبوبي وسط الناصرية شهدت تظاهرة واسعة شارك بها الآلاف بدعم من النقابات وطلبة الجامعات والموظفين.
كما تظاهرت جموع غفيرة في البصرة والكوت والصويرة في محافظة واسط والنجف وكربلاء وبابل، للمطالبة باقالة الحكومة واجراء انتخابات مبكرة لا تشترك فيها جميع اطراف العملية السياسية الحالية.

المصدر:وكالة يقين للأنباء




صورة العضو الشخصية
اقبال
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 1335
اشترك: الثلاثاء أغسطس 07, 2012 1:52 am

Re: اخبار ثورة العراق

ارسال عن طريق اقبال » السبت نوفمبر 16, 2019 1:35 pm

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

أهم وأبرز تطورات ثورة الكرامة والغضب العراقي
التي جرت يوم 16/11/2019
ميليشيات قاسم سليماني تطلق سراح المسعفة صبا المهداوي
المتطوعة لعلاج متظاهري ساحة التحرير

شبكة البصرة

* من هو الطرف الثالث الذي تتهمهُ حكومة عبد المهدي بقتل المتظاهرين؟

* قتل وخطف وتفجير.. هكذا تواجه المظاهرات جنوبي العراق

* الإحتجاجات في جنوب العراق تتحول إلى حرب المنافذ

* أكثر من 700 حالة إعاقة بين المتظاهرين العراقيين بسبب القمع

* اغتيال الناشط عدنان رستم في منطقة الحرية ببغداد

* نزوح جديد تشهده قرى محافظة ديالى بسبب التهديدات المتكررة التي تطلقها الميليشيات

* المتظاهرون: التفجيرات وأساليب القمع الجديدة لا تضعف التظاهرات

* مفوضية حقوق الانسان تؤكد إستمرار القمع بحق المتظاهرين

* المتظاهرون يستعيدون السيطرة على ساحة الخلاني وسط بغداد



الميليشيات الإيرانية تختطف الناشطة العراقية ماري محمد


* من هو الطرف الثالث الذي تتهمهُ حكومة عبد المهدي بقتل المتظاهرين؟

تبادر حكومة بغداد الى نفي تهمة قتل المتظاهرين عنها مرات عديدة لتتهم جهات تقول أنها مجهولة تقف وراء عمليات قمع التظاهرات الشعبية وقتل المتظاهرين.

وخرج وزير الدفاع في حكومة بغداد على وسائل الإعلام ليتحدث عن جهات استوردت قنابل الغاز المُسيل للدموع التي يستهدف بها الأمن الحكومي المتظاهرين بصورة مباشرة.

وعاد الحديث مرة جديدة، فجر السبت، في العراق عن “الطرف الثالث” الذي كان وزير الدفاع العراقي أشار إليه في حديثه الخميس عنه.

بعد أن شهدت ساحة التحرير في بغداد تفجيراً استهدف المتظاهرين وأوقع أكثر من 30 ضحية بين قتيل وجريح، وكذلك انفجار استهدف المتظاهرين في الناصرية.

وقالت لجنة حقوق الإنسان النيابية في العراق في بيان: إن “التفجيرات التي هزت بغداد ليلاً تثبت وجود الطرف الذي يسعى إلى زعزعة الأمن ونشر الفوضى”، مؤكدة أن هذا الأمر يخالف القانون الدولي الإنساني ومبادئ حقوق الإنسان، والعهود الدولية لحقوق الإنسان”.

كما طالبت اللجنة من القوات الأمنية ومنسقي التظاهرات “بالتعاون في مداخل التفتيش إلى الساحات خوفاً من دخول ما يسمى الطرف الثالث”، داعية الأجهزة الأمنية إلى الكشف عن الجهات التي نفذت التفجير الإرهابي الذي استهدف المتظاهرين السلميين”.

واستهجن إعلاميون وناشطون تصريحات وزير الدفاع،عن الطرف الثالث الذي ذكرهُ، وعلق الإعلامي “زياد السنجري” عن

‏الطرف الثالث قائلاً : أن يخطف ويعتقل ويقتل بالعراق،وهن من يعين الحكومة ويقيل الوزراء، ‏ويستورد السلاح والعتاد، ولديه مخصصات من ميزانية العراق بشكل مباشر، ذاكراً أن ‏الطرف الثالث هي ايران وميليشياتها التي فجرت السيارات والعبوات الناسفة استهدفت المتظاهرين.

ودعا عضو مجلس النواب العراقي “محمد الكربولي”، مساء الجمعة، بتوجيه أسئلة للوزير في أقرب جلسة نيابية من أجل الاستفسار أكثر حول تصريحاته بشأن الطرف الثالث، وفي ما يتعلق باستيراد أسلحة قاتلة من جهات غير حكومية.



* قتل وخطف وتفجير.. هكذا تواجه المظاهرات جنوبي العراق

تتواصل الاحتجاجات في محافظات جنوب العراق منذ 25 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وراح ضحيتها العشرات من المتظاهرين وآلاف الجرحى بشكل غير متوقع، يأتي هذا بينما ووجهت المظاهرات بالعاصمة بغداد بطريقة أقل تصادمية مما قلل عدد الضحايا عند المقارنة بما حدث في الجنوب وخاصة في محافظتي ذي قار وميسان.

ورغم أن وزارة الداخلية أدعت انها وجهت أفرادها بعدم استخدام السلاح والبقاء قرب المظاهرات، فإنه على يبدو أن بعض عناصر الأمن لجؤوا لاستخدام السلاح لتفريق المتظاهرين وخاصة أولئك الذين أقدموا على حرق المباني

وأكد ضابط كبير في شرطة ذي قار أن خطوات وزارة الداخلية كانت واضحة بشأن إغلاق الطريق لمن يسعى إلى إثارة الفوضى بين المتظاهرين والقوات الأمنية وإثارة الشغب، بعدما شهدت أحداثا ساخنة مطلع الشهر الماضي.

وأوضح أن قوات الأمن كانت حريصة على عدم استخدام السلاح، غير أن إقدام بعض المتظاهرين على حرق المباني الحكومية ومقرات الأحزاب دفع أفراد حماية هذه المباني لإطلاق النار على المتظاهرين مما تسبب بسقوط قتلى وجرحى.

من جهتهم يقول متظاهرون إنهم كانوا حريصين على سلمية الاحتجاجات، فيقول الناشط في ذي قار “أمجد العسكري” إن الشباب اتفقوا على أن تكون المظاهرات في أماكن محددة وأكدوا تجنب تخريب المباني الحكومية.

وأضاف العسكري أن أعداد المتظاهرين قدرت بالآلاف حيث امتلأت الساحة بالمتظاهرين، ولكنهم مباشرة توجهوا وحرقوا مبنى المحافظة بالكامل وكذلك مجلس المحافظة ومؤسسة السجناء السياسيين، ويقول إنه شاهد حالة من الهيستريا والغضب لدى المتظاهرين.

وسقط خلال مظاهرات حرق المنازل نحو أربعة قتلى وأصيب أكثر من 50 متظاهرا في قضاء الشطرة بذي قار، في حين اعتقل أكثر من مئتين آخرين، في حين شهد مركز المحافظة اشتباكات عنيفة سقط خلالها أربعة قتلى آخرين وأصيب 144 شخصا، بينهم أفراد من القوات الأمنية وذلك خلال محاولات إغلاق الدوائر الحكومية ومنع الموظفين من الوصول إلى دوائرهم.

ومنذ بدء الاحتجاجات، اختطف المحامي والناشط المدني علي الهليجي، واتهمت عائلته مليشيات مسلحة بخطفه، وقبل أيام اغتيل الناشط المدني “أمجد الدهامات” وسط ميسان، بينما جرح الناشط المدني مجيد الزبيدي في محاولة اغتيال فاشلة.

وفي آخر تطور لافت للأحداث في ذي قار أصيب 11 متظاهرا وسط ساحة الحبوبي بعد انفجار عبوة صوتية محلية الصنع، مساء أمس الجمعة، في تشهد الساحة اعتصاما مفتوحا لعدد كبير من المحتجين.



* الإحتجاجات في جنوب العراق تتحول إلى حرب المنافذ

قالت مصادر أمنية عراقية، إن بغداد أغلقت معبر الشلامجة الحدودي الجنوبي مع إيران، أمام حركة المسافرين بطلب من طهران، اليوم السبت.

وأوضح المصدر العراقي أن إيران طلبت إغلاق المعبر بسبب الاحتجاجات المستمرة في كلا البلدين، مشيرا إلى أن الحدود ستظل مغلقة إلى حين إشعار آخر، وأكد أن القرار لن يؤثر على حركة السلع أو التجارة بحسبه.

وقال مصدر صحفي من مدينة البصرة ان محتجين قاموا بقطع طريق منفذ الشلامجة وتعطيل حركة السير من المنفذ إحتجاجاً على القمع الحكومي المتواصل، وفي خطوة للتصعيد في جنوب العراق بعد إغتيال أحد الناشطين الداعمين للتظاهرات في بغداد، ولفك الزخم الحاصل في المناطق الأخرى بحسبه.

وأضاف المصدر أن المحتجين لايزالون يواصلون قطع الطريق على الرغم من محاولات جهات امنية فتح الطريق بسبب تأثير ذلك على حركة المرور بين إيران والعراق، مؤكداً ان غلق المنفذ جاء بسبب غلق الطريق من قبل المتظاهرين داخل الأراضي العراقية وتصاعد حدة التظاهرات داخل الأراضي الإيرانية.

وتأتي هذه التطورات المتسارعة في الساحة العراقية بالتزامن مع إعلان وكالة الأنباء العراقية، إغلاق محتجين لبوابة حقل مجنون النفطي في محافظة البصرة.

وكان متظاهرون قد منعوا الشاحنات من الدخول أو الخروج من ميناء أم قصر الاستراتيجي، حيث يتمسك المحتجون بمطالبهم التي ينادون بها وإسقاط النظام وتغيير الدستور وتحسين الوضع المعيشي للمواطن العراقي، وتوفير فرص عمل لأهل البصرة في حقول النفط.



* أكثر من 700 حالة إعاقة بين المتظاهرين العراقيين بسبب القمع

خلف القمع الذي قوبلت به التظاهرات في العاصمة بغداد ومدن ومحافظات جنوبي ووسط العراق، عشرات القتلى وآلاف المصابين بسبب مواجهة المتظاهرين بالرصاص الحي وقنابل الغاز من قبل أجهزة الأمن، كما تعرض مئات الجرحى لحالات إعاقة مزمنة ستلازمهم طوال حياتهم.

ورغم تسجيل أكثر من 16 ألف إصابة خلال التظاهرات، فإن الجهات الرسمية لم تكشف عن عدد حالات الإعاقة التي خلفتها تلك الإصابات. غير أن مصادر طبية وحقوقية أكدت، أنها تجاوزت 700 حالة.

وقال مسؤول في وزارة الصحة العراقية إن “الإصابات التي سجلتها الوزارة خلال فترة التظاهرات متباينة، وهي تضم حالات اختناق بالغاز، وحالات دهس، وإصابات مباشرة بالرصاص الحي”، مبيناً أن “أكثر من 700 من تلك الإصابات أدرجت ضمن الإعاقات المزمنة، وأغلبها كانت إصابات مباشرة بقنابل الغاز، وبعضها بالرصاص الذي أصاب أطراف المتظاهرين، وخاصة أقدامهم. بعض الإصابات كانت قريبة من النخاع الشوكي، وتسببت بحالات إعاقة لا يمكن علاجها”.

وأشار المسؤول الذي طلب إخفاء هويته، إلى أن “الكثير من الحالات لا تزال داخل المستشفيات، وبعضها يحتاج إلى عمليات جراحية، بينما نقل بعض الأهالي ذويهم المصابين إلى مستشفيات خاصة لعلاجهم كونها أفضل من المستشفيات الحكومية”.

وحمّل المتظاهرون المصابون الحكومة المسؤولية كاملة، ويؤكدون أن إصاباتهم كانت بغرض منعهم من المطالبة بحقوقهم المشروعة، وأكد بعضهم أنهم أقاموا دعاوى قضائية ضد جهات حكومية يعتبرونها المسؤولة عن إصاباتهم.

وقال المتظاهر المصاب، فراس البياتي “أصبت خلال تظاهرة في ساحة التحرير برصاصة في الركبة في ساقي الأيمن، وتسببت الرصاصة في تهشيم ركبتي، وأرقد في المستشفى منذ أكثر من أسبوعين، وأجريت عمليتين جراحيتين، والأطباء أبلغوني أنني سأقضي بقية عمري معوقاً، ولن أستطيع ثني ساقي مجدداً”.

وأشار البياتي إلى أن “الحكومة سلبت حقوقنا، وعندما طالبنا بها واجهتنا بالرصاص، وتسببت لنا بإعاقة دائمة. الحكومة تتعامل معنا بهذه الإجراءات القمعية كأننا لسنا عراقيين”.

ورغم شدة القمع الأمني إلا أن التظاهرات تتواصل في المحافظات، ويواصل المتظاهرون تحديهم للقمع الحكومي. وقال الناشط هادي الخفاجي، إن “الحقوق لا يمكن انتزاعها إلا بالتضحيات، وكل المتواجدين في ساحات التظاهر يدركون إمكانية تعرضهم للقتل أو الإصابة”.

وأضاف الخفاجي: “الحكومة تحاول ثنينا عن المطالبة بحقوقنا من خلال تلك الإجراءات، لكننا لن نتراجع مهما كانت التضحيات، ولو أردنا التراجع لتراجعنا منذ أول أيام التظاهرات قبل بذل كل تلك التضحيات. وعلى المجتمع الدولي أن يعبر عن رأيه في الانتهاكات اليومية للحكومة ضدّ المحتجين في ساحات التظاهر”. العربي الجديد



* اغتيال الناشط عدنان رستم في منطقة الحرية ببغداد

يستمر سيناريو الإغتيال والقتل والخطف بحق المتظاهرين والناشطين الفاعلين في الاحتجاجات الشعبية العراقية وسط صمتٍ حكومي وعجز أمني عن كشف الحقائق بجرأة وواقعية، وتتكرو حالات القتل في بغداد والمحافظات الوسطى والجنوبية في إشارة واضحة إلى محاولة قمع التظاهرات وإنهائها بالقوة، متناسين الإصرار الشعبي والجماهيري على تحقيق المطالب الوطنية مهما كلفهم الامر حسبما أفاد متظاهرون.

ومن بغداد افات مصادر صحفية اليوم السبت، بمقتل الناشط والأستاذ التربوي “عدنان رستم الخزرجي” في منطقة الحرية وسط بغداد، والذي كان أحد أهم المتظامنين مع التظاهرات في ساحة التحرير.

وذكرت المصادر أن “الناشط والأستاذ التربوي عدنان رستم، اغتيل من قبل مجموعة مسلحة ليلة امس ضمن منطقة الحرية بالعاصمة بغداد”.

وفي هذه الاثناء نشر نجل عدنان عبر حساب والده على “فيسبوك” قائلاً: “قتلوا ابي وتركوا المجرمين الذين فتكوا بدماء الشهداء.. قتلوا ابي البسيط وصافحوا الدواعش والمجرمين ستبقى روح ابي تلاحق الجبناء والأذلاء” بحسبه.

وقال أيضاً “والدي أمسى شهيداً من اجل الوطن الذي لطالما كان يحلم برؤيته سالماً منعماً”.

وقال أحد الناشطين في تظاهرات بغداد فضل عدم ذكر إسمه أنه كان قريباً جداً من رستم، واوضح أن سبب إغتيال رستم واضح للجميع، كونه كان كثيراً ما ينتقد الحكومة والأجهزة الرقابية والتنفيذية بشكل مباشر، بالإضافة إلى كونه أحد الشخصيات المعروفة والمحبوبة من قبل المتظاهرين، موضحاً ان إغتياله لا يثني المتظاهرين عن طريقهم السلمي وإحتجاجاتهم، إنما هو حافز لمواصلة التظاهرات حتى تحقيق المطلب الاهم وهو إسقاط الحكومة ونظامها القمعي. بحسبه. وكالة يقين



* نزوح جديد تشهده قرى محافظة ديالى بسبب التهديدات المتكررة التي تطلقها الميليشيات

أفاد اهالي قرية ابو كرمة في محافظة ديالى، اليوم السبت، باستمرار نزوح العائلات من القرية بسبب الهواجس الأمنية والنزوح “القسري” والتهديدات المتكررة التي تطلقها الميليشيات من خلال فرض سطوتها على تلك المناطق.

أحد المواطنين من القريبة والذي طلب عدم كشف إسمه حفاظاً على حياته وعائلته قال أن الميليشيات تعمل على ترويع الأهالي، لإجبارهم على النزوح وتغيير التركيبة السكانية لتلك المنطقة، لأنها تعتبر مركز حيوي وتضم بساتين وأراضي زراعية غنية، بالإضافة إلى موقعها الجغرافي المهم.

وأكد أن الحكومة تدعم بشكل مباشر إجراءات هذه المليشيات، ويتضح ذلك من خلال صمتها وتجاهلها نداءات وشكاوى المواطنين، موضحاً أن ذلك يعتبر تغييرا ديموغرافيا ممنهجاً يستهدف قراهم ومناطقهم.

أما مختار قرية ابو كرمة “قاسم الربيعي” فأكد أن هنالك حالات نزوح كبيرة تشهدها القرية كان آخروها نزوح ست عائلات صباح اليوم السبت ليرتفع اجمالي الاسر النازحة خلال الايام الاربعة الماضية الى 37 اسرة.

وأضاف الربيعي، أن “ما تبقى من الاسر في ابو كرمة لا يزيد عددها على 40 اسرة، وكلها اتفقت على النزوح القسري ومغادرة القرية الى مناطق أخرى”، لافتاً الى أن “الهاجس الامني هي السبب الرئيسي وراء قرار النزوح الجماعي”.واشار الى أن “اهالي ابو كرمة وصلوا الى مرحلة اليائس من وعود الجهات الأمنية، وهذا ما دفعهم لاتخاذ قرار النزوح”، مبيناً أن “خلو القرية سيكون له تداعيات أمنية خطيرة على امن المحافظة، لان القرية كانت لسنوات راس الرمح في مواجهة تحركات تنظيم الدولة “داعش”، لكن للأسف لم يجري دعم للقرية بما يكفي لتصل الى هذه المرحلة القاسية والصعبة في نزوح جماعي للعائلات”.

وتعد قرية ابو كرمة من اهم قرى حوض الوقف التابع لقضاء بعقوبة بمحافظة ديالى، وشهدت مؤخرا سلسلة هجمات ادت الى سقوط العديد من الضحايا في صفوف المدنيين. وكالة يقين



* المتظاهرون: التفجيرات وأساليب القمع الجديدة لا تضعف التظاهرات

ضربت تفجيرات متعاقبة في وقت متأخر من ليل أمس ساحات التظاهر في بغداد وذي قار، أدت إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى بين صفوف المتظاهرين.

ووفقا لمصدر طبي خاص في بغداد، فإن المستشفيات القريبة من ساحة التظاهر تسلمت ليل أمس، ثلاثة قتلى 26 جريحا سقطوا بانفجار في ساحة التظاهر، مبيناً أن حالات عدد من الجرحى خطيرة، فيما أصيب 11 بتفجير مماثل بواسطة قنبلة صوتية محشوة بكرات حديدية في ساحة الحبوبي بالناصرية مركز محافظة ذي قار، أحدهم بحالة حرجة، وفقا لمصدر صحفي في المحافظة.

موجة التفجيرات هذه أثارت قلق المحتجين الذين حذروا من محاولات لإنهاء التظاهرات عن طريقها، وقال الناشط المدني غسان العلي، إن “التفجيرات تؤشر إلى وجود استراتيجية جديدة لقمع التظاهرات وإنهائها عبر هذه التفجيرات”، مؤكدا أن المتظاهرين سلميون ولم يحملوا أي سلاح، وأن إدخال العبوات الناسفة إلى ساحات التظاهر هو أمر مدبر لقتل المتظاهرين وإثارة الرعب في صفوفهم وإجبارهم على التراجع عن التظاهرات.

وأكد أن “المتظاهرين بدأوا صباح اليوم عمليات مسح شامل لساحات التظاهر بحثا عن وجود أي عبوات أو أجسام غريبة قد تكون متفجرات أدخلت إلى الساحات”، داعيا المتظاهرين إلى أخذ الحذر من أي أشخاص مشتبه بهم.

أما الناشط المدني “ولاء حمزة” فقد أعتبر أن هذه التفجيرات لمسات مليشياوية حزبية تقف ورائها جهات متنفذة، مبينا أن الحكومة مطالبة بتوضيحات حول تلك الإنتهاكات، فالمنطقة يُفتش الداخلون والخارجون منها بإستمرار على حد وصفه.

واعتبر حمزة أن التظاهرات لا تنتهي بهذه الأسايب، وعلى الحكومة إيجاد مخرج لحالة الإحراج التي باتت لا تحسد عليه، وليس العمل بهذه الهستيريا من أجل القضاء على المتظاهرين أو محاولة إيخافهم، بحسبه.

ومن الناصرية قال احد منظمي التظاهرات “سجاد المشرفاوي” أن الإنفجار الذي حصل في ساحة الحبوبي وسط الناصرية ناتج عن عبوة بدائية الصنع، وضعت في أحدى زوايا ساحة الحبوبي، مخلفةً 11 جريح غالبيتهم في حالة حرجة.

وأكد المشرفاوي أن محاولة الحكومة والجهات التابعة لها إخماد حدة التظاهرات عن طريق القمع بهذا الأسلوب لا يزيد المتظاهرين إلا قوة وحماس وإصرار على مواصلة التظاهر بالطرق السلمية حتى تحقيق الأهداف المتمثلة بحكومة إنقاذ وطنية وتعديل الدستور وإصلاح المحكمة الإتحادية وتغيير قانون الإنتخابات بشكل يضمن حقوق المواطنين وليس مصالح الاحزاب بحسبه. وكالة يقين



* مفوضية حقوق الانسان تؤكد إستمرار القمع بحق المتظاهرين

أصدرت المفوضية العليا لحقوق الانسان، اليوم السبت، بيانا جديدا بشأن الاحداث التي رافقت الاحتجاجات في بغداد والمحافظات، مبينة أنها تراقب وتوثق الأحداث التي رافقت التظاهرات في بغداد وعدد من المحافظات للفترة من 12-15 /تشرين الثاني 2019.

وقالت المفوضية إنها “تدين استمرار الاعتقالات العشوائية دون التحري للكثير من المعتقلين حيث وثقت فرق الرصد اعتقال (66) متظاهر في بغداد اطلق سراح (7) منهم، و (20) متظاهر في البصرة اشرفت المفوضية على اطلاق سراح (7) متظاهر منهم على خلفية التظاهرات التي جرت في منطقة المعقل في محافظة البصرة، واعتقال (37) متظاهر في محافظة ذي قار اطلق سراح (21) منهم”.

وأضاف البيان، أن “المفوضية اشرت استمرار الاصابات بين صفوف المتظاهرين والقوات الأمنية حيث وثقت فرق الرصد مقتل (3) وإصابة (140) مع استمرار اطلاق الغازات المسيلة للدموع وخصوصا في منطقة الخلاني ليومي 14-15/ 11 غادروا اغلبهم المستشفيات بعد تلقيهم للعلاج، الأمر الذي يستوجب على الحكومة البحث عن اجراءات بديلة تحفظ سلامة المتظاهرين والقوات الأمنية، فضلا عن استمرار الصدامات في محافظة ذي قار بين القوات الامنية والمتظاهرين مما ادى الى إصابة (17) منهم (15) متظاهر و(2) من القوات الامنية وقيام عدد من المتظاهرين بحرق مسكن قائمقام قضاء الغراف ومسكن احد اعضاء مجلس النواب في ذي قار وحرق سيارة عدد ( 2 )”.

وأشار البيان إلى أن “المفوضية اشرت اختطاف عدد من الناشطين على خلفية التظاهرات ووثقت اطلاق سراح الناشطة صبا المهداوي والناشط علي هاشم بعد اختطافهم من قبل مجهولين، وتعرض مدير معهد التطوير الامني العميد الدكتور “ياسر عبد الجبار” لاختطاف وسط بغداد من قبل مجهولين، وتطالب المفوضية القوات الأمنية بتوفير الحماية اللازمة للناشطين والمتظاهرين والمواطنين كافة والبحث والتحري عن الجهات التي تقوم بعمليات الخطف والقاء القبض عليهم واحالتهم للقضاء لينالوا جزائهم العادل”.

واردف، أن “المفوضية اشرت عودة الاشتباكات قرب فوج المهمات في محافظة ذي قار وإطلاق النار والقنابل المسيلة للدموع من قبل القوات الامنية لتفريق المتظاهرين، واعلان حظر التجوال في قضاء الغراف”، لافتا إل أنها “أشرت حرق مدرسة ثانوية (الزوراء) للبنات من قبل عدد من المتظاهرين في محافظة ميسان بسبب رفض الإدارة التعليمية غلقها، وتؤكد المفوضية على رفض السلوكيات غير المسؤولة والتي يؤثر على سلمية التظاهرات ويستوجب المسألة القانونية”.

وبينت المفوضية “استمرار سقوط القتلى في العاصمة بغداد، حيث وثقت فرق الرصد مقتل (3) من المتظاهرين من قضاء الصويرة والعزيزية على خلفية اصابتهم في ساحة التحرير في بغداد وانفجار عبوتين صوتية في ساحة التحرير والطيران يوم 15/ 11، تسببت بمقتل متظاهر واصابة 19 اخرين وبهذا الصدد تجدد المفوضية دعوتها لوقف إراقة الدم العراقي والحفاظ على ارواح المتظاهرين، فضلا عن استمرار قيام عدد من المتظاهرين بغلق الطرق ودوائر الدولة والمدارس للضغط بالاستجابة لمطالبهم من قبل الحكومة، وهو ما يتعارض و حق التنقل للمواطنين لذا تنصح المفوضية المتظاهرين بالحفاظ على سلمية التظاهر وأحقية المطالبة بحقوقهم المشروعة”.

وأوضح البيان أن “عدد من المتظاهرين اعتصموا أمام بوابة ميناء ام قصر بتاريخ 15/11/201‪9 بعد اعتراضهم على قرعة التعيين التي قامت بها شركة الموانئ العراقية، وتعمد احراق الاطارات امام بوابة الميناء ومنع دخول الصهاريج للميناء، فيما وثقت المفوضية انفجار عبوة ناسفة قرب ساحة الحبوبي في محافظة ذي قار بتاريخ ادت الى إصابة (11) شخص إصابات خطيرة في الناصرية والقاء قنبلة مولوتوف تستهدف منزل مواطن وحرق منزل عضو المجلس البلدي (عادل حسن الرماحي) في قضاء الغراف، وهنا تجدد المفوضية مطالبتها للقوات الامنية بتوفير الحماية اللازمة لساحات التظاهر والاماكن القريبة منها بالتنسيق مع المتظاهرين”.

وأختتم البيان أن “المفوضية تؤكد أن كافة المعلومات والبيانات والاحصائيات والتقارير التي تصدرها تمت من خلال الرصد والتوثيق الميداني لفرقها المنتشرة في عموم محافظات العراق وتدعو المؤسسات كافة ووسائل الاعلام الى مراجعة موقع المفوضية الرسمي وندعو جميع من تعرض لاي انتهاك الى تقديم شكوى رسمية للمفوضية للتحقيق فيها واحالتها إلى القضاء والاتصال بالأرقام الساخنة للمفوضية”.

وتشهد العاصمة بغداد وتسع محافظات اخرى منذ يوم الجمعة الماضي الخامس والعشرين من (تشرين اول الماضي)، تظاهرات احتجاجية واسعة للمطالبة باقالة الحكومة وتقديم قتلة المتظاهرين الى العدالة والعمل باجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي، واسفرت عن مقتل واصابة المئات من المتظاهرين والقوات الامنية نتيجة القمع الوحشي الذي تعرض اليه المتظاهرين. وكالة يقين



* المتظاهرون يستعيدون السيطرة على ساحة الخلاني وسط بغداد

مع إستمرار حدة التظاهرات والاحتجاجات الشعبية العراقية تزداد عمليات القمع والإستهداف وبطرق مختلفة كان آخرها التفجيرات التي حصلت ليلة أمس الجمعة في بغداد وذي قار، وعلى خلفية ذلك إزداد الغضب الشعبي في جميع المحافظات التي تشهد تظاهرات وإعتصامات.

واستعاد المتظاهرون العراقيون اليوم السبت، السيطرة الكاملة على ساحة الخلاني وجسر السنك المؤدي إلى السفارة الإيرانية في العاصمة بغداد، بينما منع محتجون في البصرة الشاحنات من دخول ميناء أم قصر جنوبي البلاد.

وجاءت استعادة السيطرة على هذين الموقعين الحيويين وسط بغداد، بعد انسحاب قوات مكافحة الشغب العراقية منهما، وذلك بعد أسبوع من سيطرتها عليهما وطرد المتظاهرين منهما وإغلاق ساحة الخلاني بالكتل الكونكريتية.

وقالت قيادة عمليات بغداد إنه “لغرض فسح المجال أمام حركة المواطنين، قيادة عمليات بغداد تقوم بفتح طريق ساحة الطيران-الخلاني باتجاه شارع الجمهورية –الشورجة”.

وتأتي هذه التطورات في بغداد بعد مقتل 4 أشخاص وإصابة أكثر من 20 آخرين في انفجار سيارة بالقرب من ساحة التحرير وسط بغداد، بحسب ما أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان، السبت.

وذكرت مصادر صحفية أن عبوة ناسفة بدائية الصنع انفجرت في ساحة الطيران بالعاصمة بغداد، مما أدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى، بعد الإنفجار مباشرة توافد آلاف المتظاهرين غالبيتهم من العائلات العراقية إلى ساحات الخالاني والتحرير وسط العاصمة العراقية دعماً للمتظاهرين والمعتصمين المتواجدين في ساحة التحرير ومحيطها، بعد يوم شهد مقتل 3 أشخاص وإصابة 40 آخرين خلال احتجاجات “جمعة الصمود”. وكالة يقين

وكالة يقين عن وكالات


شبكة البصرة

السبت 19 ربيع الاول 1441 / 16 تشرين الثاني 201

شارك بالموضوع