سخافات من كتب ابن تيمية:

صورة العضو الشخصية
محمد مأمون
User
User
مشاركات: 438
اشترك: الاثنين مايو 13, 2013 7:39 am

سخافات من كتب ابن تيمية:

ارسال عن طريق محمد مأمون » السبت أكتوبر 28, 2017 12:48 am

إذا كان مُدَّعو النبوة يأتون بمعجزات تفوق معجزات أولي العزم من الرسل ، فهل يبقى لمعجزات الرسل معنىً!؟
ألا يعتبر هذا طعنا بمعجزات الرسل!؟
إذا صدقنا السخافات التي ذكرها ابن تيمية في كتاب الفتاوى، فمن يضمن لنا أن معجزات الرسل هي من نفس نوع معجزات مسيلمة والعنسي والحارث الدمشقي.
وكيف كان الناس يرون الجن على خيل في الهواء ، والله سبحانه وتعالى يقول عن الشيطان : " إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم" !؟
هل يستحق من يذكر هذه الأباطيل في أهم كتاب من كتبه ، هل يستحق لفب شيخ الإسلام!؟

مجموع فتاوى ابن تيمية/ تقي الدين ابن تيمية/مجمع الملك فهد/سنة النشر: 1416هـ/1995م / عدد الأجزاء: سبعة وثلاثون جزءا
وفي رواية قال معمر قلت للزهري : أكان يرمى بها في الجاهلية قال نعم ولكنها غلظت حين بعث النبي صلى الله عليه وسلم . و " الأسود العنسي " الذي ادعى النبوة كان له من الشياطين من يخبره ببعض الأمور المغيبة فلما قاتله المسلمون كانوا يخافون من الشياطين أن يخبروه بما يقولون فيه : حتى أعانتهم عليه امرأته لما تبين لها كفره فقتلوه . [ ص: 285 ] وكذلك " مسيلمة الكذاب " كان معه من الشياطين من يخبره . بالمغيبات ويعينه على بعض الأمور وأمثال هؤلاء كثيرون مثل : الحارث الدمشقي " الذي خرج بالشام زمن عبد الملك بن مروان وادعى النبوة وكانت الشياطين يخرجون رجليه من القيد وتمنع السلاح أن ينفذ فيه وتسبح الرخامة إذا مسحها بيده وكان يرى الناس رجالا وركبانا على خيل في الهواء ويقول : هي الملائكة وإنما كانوا جنا ولما أمسكه المسلمون ليقتلوه طعنه الطاعن بالرمح فلم ينفذ فيه فقال له عبد الملك : إنك لم تسم الله فسمى الله فطعنه فقتله .
الرابط:
http://library.islamweb.net/newlibrary/ ... &startno=1




صورة العضو الشخصية
سلام
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 3399
اشترك: الاثنين يوليو 02, 2012 3:55 pm

Re: سخافات من كتب ابن تيمية:

ارسال عن طريق سلام » السبت أكتوبر 28, 2017 10:31 am

تعامل الشياطين مع بني الإنسان لا ينكره إلا إنسان جاهل بنص القرآن الكريم

وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ

وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَٰلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ

أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا

وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَىٰ أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ

وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ

شارك بالموضوع