إضراب معتقلي الرأي في سجون بلد الحرمين عن الطعام ؟!


ضيف

Re: إضراب معتقلي الرأي في سجون بلد الحرمين عن الطعام ؟!

ارسال عن طريق ضيف » الأربعاء فبراير 20, 2019 3:02 am

هذا الحر ابن الحر
الشريف ابن الشريف
المجاهد المناضل الصابر المحتسب المخلص نحسبه كذلك
مرشح لنيل جائزه نوبل للسلام لهذا العام 2019


صورة

ضيف

Re: إضراب معتقلي الرأي في سجون بلد الحرمين عن الطعام ؟!

ارسال عن طريق ضيف » الخميس فبراير 21, 2019 10:52 pm

صورة

عبدالله الحامد مانديلا جزيرة العرب ...

هذا سجين الرأي في شبوك بني سلول دون تهمة أو مُحاكمة منذ سنوات طويله
ومحمد بن سلمان الأرعن وتركي آل الشيخ ودليم طُلقاء
بعد أو ولغوا بالأعراض والدماء والأموال

و هاجم عبدالله الحامد الداعية للحُرية ذلك التزييف المقصود
للنصوص الشرعية والدينية وتطويعها على مقاس الحاكم الطاغية
وانتقد التيار الجامي وترسيخ البدع المُغلفة بخطاب ديني مُزيف
و قال أن عصابات المداخلة والجامية عبيد القصر
زرعوا وروجوا مفهوم مُزيف مفاده أن البيعة إجبارية وليست إختياريه
وهذا تحريف وتزييف!
وقال إن كانت الأمور لا تنصلح إلا بالقوة فبالقوة يجب اصلاحها
وأوضح بخطاب شرعي مُستند للأدلة
أن الحُكم الجبري والملكي المُطلق مخالفاُ لكل مبادئ العدل
ولا ينتج نظاماً قضائياً عادلاً ولا مُستقلاً ...

وأن الثقافة الرسمية الدينية قمعية وإقصائيه

وانتقد بشدة غياب أو تغييب المجتمع تماماً
وبوسائل بدائية لا تسمح بأي نوع من أنواع التعبير عن الرأي
ولا أي مستوى من التعبير السلمي

وانتقد الإمتيازات الخاصه للأسرة الحاكمه ورفعهم فوق مستوى البشر
دون وجه حق
وقال أن الاستبداد مُركب سياسي بوليسي ديني قمعي تكفيري يُحلل للحاكم
دماء وأموال وأعراض الرعية ...

والواقع أنه يوجد تيار ثالث وهو التيار الإعلامي "الليبرالي" الموجه
حيث يمارسون عملية التشهير وتشويه سُمعة المُعارضة
ومن ثم التخوين للمعارضين ووصفهم بالإرهابيين
حتى الناشطات تم شيطنتهن وتكفيرهن وتخوينهن واعتبارهن خطر على
النظام الخشبي..

والنظام القمعي لا يحوي أي أسس أو قواعد شفافة للمحاكمات والتقاضي
فقد تم مثلاً توجيه تهم مفبركة و سرية
ومن خلال محاكمات سرية لا يُسمح فيها بالدفاع القانوني!
ولا يوجد بين الادعاء العام ولا بين القُضاة
أي ثقافة بالحقوق السياسية للانسان
فالمعارض بالكلمة هو في عُرفهم معارض بالسيف وخارجي على أولياء
الأمور وعقوبته القتل..!

والأسوء هي تلك التي تُسمى هيئة كبار العلماء
مؤسسة متخلفه منغلقه واظن أصحابها لا يقرأون الصُحف ولا نشرات
الأخبار ولا يقرأون او يسمعون الا بالتوجيه ..

وهي تُشبه في تكوينها النظام الكنسي في العصور الوسطى تماماً ...

والأنكى هو استمرارهم في نهج المحاكم السرية على غرار محاكم التفتيش

والذي يجعل الأمور جحيماً حقيقياً هو غياب أي جمعيات لحقوق الانسان
وغياب أي فرصة أمام المواطن السعودي
لمقاضاة من لفق له تهمه أو قام بتعذيبه لانتزاع اعترافات منه
أو لمقاضاة العصابة الليبرالية التي هتكت عرضه وشوهت سمعته وحرضت على قتله
وهذا في عرف الأمم كلها يعتبر إغتيال شخصية وقتل معنوي
وحتى في الشريعة الاسلامية
حكمهم حكم الفتنة والتي هي أشد من القتل

وقطعاً لا يستطيع المواطن مقاضاة من قام بتكفيره وحرض عليه وسعى لقتله
وحتى تلك العائلات التي تم الحُكم على أبنائهم بجرائم وتهم باطله وتم
إعدامهم ظلماً بقطع الرأس...

.......................................................................

لو وضعنا نعالك يامناضل في كفه
وكهنه بن سلول واولهم هيئه كبار الحمير, والجاميه والمدخليه في كفه
لرجحت كفة نعالك

شارك بالموضوع