أمريكا حاولت اغتيال القس المحتجز فى تركيا

شارك بالموضوع
صورة العضو الشخصية
سلام
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 3361
اشترك: الاثنين يوليو 02, 2012 3:55 pm

أمريكا حاولت اغتيال القس المحتجز فى تركيا

ارسال عن طريق سلام » الاثنين أغسطس 20, 2018 10:04 am

صورة

انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية صور قديمة للقس الأمريكي "أندرو برونسون" المعتقل حاليًا في تركيا، وهو يحمل سبيكة من الذهب إبان الغزو الأمريكي للعراق.

وأثارت الصور جدلاً واسعًا عن خبايا هذه الشخصية، التي تصر واشنطن على تحريرها، في الوقت الذي يتهمه البعض بأنه كان سببًا في سرقة ذهب العراق.

وبحسب تقارير تعود لعام 2004-2010 فإن هذا القس، البالغ من العمر 50 عامًا، كان أحد أفراد المارينز الذين دخلوا مع القوات الخاصة الأمريكية إلى بغداد، ومن الرجال الذين أوكلت لهم مهمات خاصة في العراق، منها السيطرة على الأموال والذهب والآثار، ومحتويات قصور الرئيس الراحل صدام حسين .

ويبدو أن واشنطن تخشى كشف تلك الأسرار، ولعل المخابرات التركية حصلت على هذه المعلومات، ما سيعقد الأمر على الإدارة الأمريكية التي تصعد في تهديداتها الموجهة إلى تركيا بصورة هستيرية، بحسب "السومرية نيوز".

ويتحدث الموقع عن تسريبات تقول إن القوات الخاصة الأمريكية المزروعة في تركيا، حاولت اغتيال القس حتى لا يدلي بما بحوزته من معلومات خطيرة قد تضر بعلاقة الحليفين التركي والأمريكي لكنها فشلت.

وأضاف أن احتجاز القس الأمريكي أندرو برونسون في تركيا، يعد بعدًا جديدًا للعلاقات المتوترة بين تركيا والولايات المتحدة، وتحول إلى أحد العوامل الرئيسية لتصاعد هذا التوتر.

كانت تركيا بعد محاولة الانقلاب الفاشل في يوليو 2016، قد وجهت أصابع الاتهام إلى رجل الدين التركي فتح الله غولن، المقيم في الولايات المتحدة والذي تطلب تسليمه لها بأي ثمن، بينما ترفض الأخيرة ذلك.

وكان برونسون، من بين المعتقلين الذين اتهمته تركيا بالتجسس ومساعدة المنظمات الإرهابية.

كما هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تركيا بفرض عقوبات كبيرة عليها ما لم تطلق سراحه فورا، وفي ظل تشبث أنقرة بقرارها، فرضت عليها واشنطن عقوبات ساهمت في تدهور الليرة التركية، والتي بدأت في التعافي والصمود أمام الدولار.



شارك بالموضوع