لا نحارب من أجل الأسد بل للحفاظ على التشيع..وميشال عون من أحفاد نبي الإسلام

شارك بالموضوع
صورة العضو الشخصية
سلام
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 3296
اشترك: الاثنين يوليو 02, 2012 3:55 pm

لا نحارب من أجل الأسد بل للحفاظ على التشيع..وميشال عون من أحفاد نبي الإسلام

ارسال عن طريق سلام » الثلاثاء مارس 13, 2018 1:01 pm

نقل موقع إيراني عن أمين عام جماعة حزب الله اللبناني حسن نصر الله، زعمه أن الرئيس اللبناني المسيحي ميشال عون، هو من أحفاد نبي الإسلام محمد بن عبد الله وعلي بن أبي طالب وأل البيت، وأكد أنهم لا يحاربون في سوريا من أجل الحفاظ على بشار الأسد، بل من أجل الحفاظ على التشيع، مضيفاً “أننا ساعدنا محمد مرسي أن يصبح رئيساً لمصر، وانزعج المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، من إسقاط حكومته”.

وأفاد موقع “عصر إيران” الإخباري نقلاً عن قناة “كوثر” التابعة لمنظمة الإذاعة والتلفزيون الرسمية الإيرانية بأن حسن نصر الله ألقى كلمة في اجتماع الإيرانيين الذين يقيمون في لبنان، حيث أوضح للحضور تطور المكانة السياسية والاجتماعية للشيعة في لبنان بعد وقبل ثورة 1979 والدور المحوري الذي إيران في هذا الصدد. وقال خلال كلمته “إن الشيعة في العالم أجمع كانوا قلقين جداً مما سماه فتنة 2009 بالإشارة إلى احتجاجات “الحركة الخضراء” التي دامت أكثر من 10 أشهر بسبب تزوير الانتخابات الرئاسية حينها في إيران”.

فخور ومتشرف بكونه “جندي الجمهورية الإسلامية الإيرانية”

وأكد أنهم “لا يحاربون في سوريا من أجل بقاء الأسد بل للحفاظ على التشيع″، وأنه “إذا لم تكن إيران وحزب الله اللبناني لسقط الأسد”. وأعرب “عن فخره وشرفه بأنه جندي للجمهورية الإسلامية الإيرانية وخامنئي”، مؤكداً أن “جميع الأجنحة السياسية في إيران تدعم حزب الله بغض النظر عن بعض التصريحات المعلنة هنا وهناك التي تنتقد حزب الله”.

وأوضح أن نواب حزب الله في البرلمان اللبناني يصوتون دوماً لصالح الوزراء المدعومين من نبيه بري، لكن جماعة نبيه بري لا يعطون حزب الله إلا “الوزارات غير المهمة التي ليس فيها من المال كثيراً”، موضحاً “أنهم في المقابل يحصلون على الغطاء السياسي اللازم لنشاطهم داخل لبنان”.

وزعم نصر الله “أنهم ساعدوا محمد مرسي ليصل إلى منصب رئاسة مصر، وإنهم كانوا فرحين بعد سقوط محمد مرسي بسبب سوء أداء حكومته”، وأوضح “بعد حديثي مع الولي الفقيه اتضح لي أمر آخر. كان السيد القائد (خامنئي) منزعجاً من إسقاط حكومة محمد مرسي. فنحن استغفرنا لله وبكينا، وطلبنا من (خامنئي) أن يستغفر لنا بسبب هذه الخطيئة”.

أوامر خامنئي فوق الدستور والثورة الإيرانية تمهيد لظهور المهدي

وفي جانب آخر من كلامه، شدد زعيم حزب الله اللبناني على أنهم يطيعون أوامر خامنئي وهي فوق دستور البلاد، مضيفاً أنهم ينفذون مقترحات خامنئي ويطيعون أمره في أي حال من الأحوال، مؤكداً أنهم ينفذون ما يفرح قلب خامنئي ويدخل السرور فيه.

وأكد “اعتقادنا بولاية الفقيه أكثر من اعتقاد الشعب الإيراني نفسه، فنحن كحزب الله مؤمنون بأن طاعة ولاية الفقيه هي طاعة المعصوم” مضيفاً أن “الإيرانيين هم أنصار الإمام المهدي، والثورة الإسلامية الإيرانية هي التي تمهّد الأرضية لظهوره”.



شارك بالموضوع