الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ضيف

الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » السبت أكتوبر 14, 2017 9:24 am

أحمد الريسوني

منذ أزيد من نصف قرن تمكنت المملكة العربية السعودية – بفضل إمكاناتها المالية النفطية الضخمة، وموقعها الجيو/ديني – تمكنت من تحقيق نفوذ ثقافي ودعوي وسياسي كاسح، تمدد عبر العالم كله، وشمل العالم الإسلامي بصفة خاصة. وبذلك انتشر وساد هذا الذي أسميته “الإسلام السعودي”. وأصبح معظم المتدينين والدعاة وأبناء الحركات الإسلامية متأثرين بهذا النمط “الإسلامي”، بدرجة من الدرجات.

فما هو الإسلام السعودي؟

البعض يسمونه “وهابية”، وهو وهابي الأصل فعلا، لكن وهابية الإسلام السعودي معدَّلة ومكيفة.

والبعض يسمونه “سلفية”، وهو سلفية مشوهة ومطوَّعة.

والبعض يعتبرونه “حنبليا”، ولكن حنبليته نجدية جامدة.

والبعض يصفون أصحابه بـ”الظاهرية الجدد”، وهو كذلك، ولكن ظاهريتهم محرفة ومُسَعودة.

والبعض ينسبونهم إلى ابن تيمية، ولكن ابن تيمية – عند العارفين به – هو أكبر متضرر ومتظلم منهم.

وقد وُصف بأوصاف أخرى؛ كالتشدد والتطرف، و”فقه البداوة”، و”فقه التخلف”. والحقيقة أن “الإسلام السعودي” فيه من كل هذه الأوصاف قسمةٌ ونصيب، ولكنه في تركيبته نمط خاص في الفهم والتدين، تَشكل بين قساوة الرمال ونداوة الريال، وانضبط تحت ظل السيفين المتعانقين، وبتوجيه آل سعود وسطوتهم.

وما دام هذا “الإسلام السعودي” خليطا ومُركَّبا، ومتعدد المصادر ولأصول، فلنترك نسبته أو نَسبه جانبا، ولنذكر بعض الخصائص والمميزات التي عُرف بها وتميز بها، علما بأن بعضها يرجع إلى أيام الشيخين محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود، وبعضها تشكل خاصة في ظل “الدولة السعودية الثالثة”، وهي دولة الملك عبد العزيز وأولاده وأحفاده، القائمة حتى اليوم.

وأنا لا أتحدث الآن عما يمكن أن يقال من الإيجابيات أو الفوائد أو الحسنات… وإنما حديثي عن بعض المميزات السلبية، الظاهرة والغالبة، لهذا “الإسلام السعودي”…

1. الشدة والخشونة، وهي سمة بارزة: سواء في الأفكار، أو في الأحكام، أو في الألفاظ… حتى لقد أصبح “السلفي” أو “الوهابي” في أعين عامة الناس رمزا للشدة والغلظة والتزمت. وحتى في المعاملات العادية بين السعوديين، يقال لمن تشدد وبالغ في أمر من الأمور: “لا تحنبلها”، أي لا تكن مثل السلفيين المتحنبلين في شدتهم ومبالغاتهم.

2. التعامل مع المسلمين والحكمُ عليهم من خلال ثقافة التكفير والتضليل والتبديع، شعوبا ومذاهب وطوائف وأفرادا… بل حتى كبار العلماء – القدماء والمعاصرون – لا يسلمون من تضليلهم وتبديعهم وحملاتهم، وقد يصل الأمر إلى حد تكفيرهم.

3. الاعتماد على العنف والسيف. والمملكة تعدُّ في طليعة الدول المتفوقة في كثرة القتل والتعذيب والاعتقال والاختطاف، وكل ذلك يجد كامل شرعنته وتسويغه وتسويقه لدي أشياخ “الإسلام السعودي” وفتاويهم الجاهزة المجندة. ومن الجدير بالتأمل أن الحروب الكثيرة التي خاضتها الدولة السعودية والحركة السعودية ،كانت، وما زالت، كلها موجهة ضد المسلمين!

4. إشعال الفتن والصراعات بين المسلمين؛ فشيوخ الإسلام السعودي دأبهم وديدنهم شنُّ الغارات وإشعال الصراعات، ضد المذاهب الفقهية الإسلامية، والمذاهب الكلامية الإسلامية ، والمذاهب الصوفية الإسلامية، والحركات الدعوية الإسلامية، وضد أفراد العلماء والمفكرين المسلمين. ونظرا لإمكاناتهم المالية واللوجستية، فقد تمكنوا من إدخال الفتن والعداوات والصراعات – الفقهية والعقدية – إلى معظم مساجد المسلمين وبيوتهم وأسرهم.

5. خوارج على الأمة وعلمائها، مداخل مع الولاة والطغاة. فحينما يوصف مشايخ الإسلام السعودي بالتشدد والتضييق، فذلك ليس على إطلاقه، بل هو خاص بعموم المسلمين، في عاداتهم وعباداتهم ومعاملاتهم، أما مع الولاة والحكام، فهم عادة في غاية التساهل ومنتهى الترخيص. فالحاكم عندهم مهما فعل ومهما قال، ومهما أساء وزاغ، سيوجدون له من التأويلات والأعذار والرخص أكثر مما يريد. فعلى العموم: هم خوارج ومداخل في آن واحد: هم خوارج أشداء وخصوم ألداء، مع جماهير الأمة وعلمائها وفضلائها، وهم مداخل (أو: مداخلة) أذلاء، مع حكامهم وطغاتهم وولاة نعمتهم.

الاندحار: مظاهره وأسبابه

الإسلام السعودي الذي انتشر وازدهر خلال نصف القرن الماضي، دخل منذ بضع سنوات مرحلة التذبذب والذبول والانكماش، ثم انتقل في الآونة الأخيرة إلى مرحلة متقدمة ومتسارعة من الأفول والاندحار.

أما المظاهر، ورغم أن الأمر معلوم وظاهر، فأذكر منها:

1. العزوف والنفور لدى الجمهور السعودي، ولدى الشباب منهم خاصة، من هذا النمط الفكري المنغلق المتشدد المتنطع من جهة، والمحابي للظلم والفساد من جهة أخرى. فالمثقفون والشباب اليوم أصبحوا يبحثون عن دينهم، ويلتمسون تدينهم، خارج النموذج الوهابي المسَعوَد. وهذه ظاهرة معروفة جدا لدى من يعيشون داخل المملكة السعودية، أو يعاشرون السعوديين ويستمعون إليهم. ففي السعودية الآن تنتعش المذاهب الفقهية والصوفية والفكرية، التي تمت إبادتها وحظرها من قبل…

2. ما تحدثت عنه وسائل إعلام وشهود عيان مؤخرا، من قيام بعض الملحقيات الثقافية السعودية بإحراق أطنان من الكتب التي ظلت السعودية تطبعها وتوزعها عبر العالم، مثل مؤلفات ابن تيمية، وموسوعة الدرر السنية في الأجوبة النجدية ونحوها. لقد أصبح المسؤولون السعوديون في ورطة وحرج مع منتوجاتهم وبضاعتهم.

3. ما ذكره وزير الخارجية السعودي مؤخرا في تصريح لقناة روسيا 24، من أنهم عزلوا الآلاف من الخطباء وأئمة المساجد، بسبب تطرفهم، وأن الدولة بصدد إدخال تغييرات جذرية شاملة على مقررات التعليم، لتخليصها من التطرف …

وكيفما قرئت هذه التصريحات وهذه الإجراءات، فإنها تدل على فشل ذريع وإفلاس كبير.

وأما أسباب هذا الاندحار، فمنها:

1. موقف السعودية من الربيع العربي؛ حيث إنها قد وقفت ضده بشكل مطلق وصارم، منذ الوهلة الأولى. فهي التي ناصرت بنعلي حتى الرمق الأخير، ثم آوته بعد انهزامه وفراره. وهي التي ناصرت حسنى مبارك بشكل جنوني، قبل الإطاحة به وبعدها. وهي التي دبرت ومولت – مع حاكم أبو ظبي – الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي في مصر. وهي التي أحبطت الانتفاضة الشعبية اليمنية…

2. الدخول في عداوة وحرب استئصالية ضد الحركات الإسلامية السنية، التي يسمونها بالإسلام السياسي. وهذا أيضا يجري بتحالف مع حاكم أبو ظبي. وقد وصل الأمر إلى حد التصنيف المعلن أو غير المعلن لكثير من الشخصيات ولحركات والهيئات الدعوية والعلمية والخيرية الإسلامية، على أنها إرهابية، بما فيها تلك الموجودة والعاملة في دول “شقيقة وصديقة”، كالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والكويت وقطر وتركيا.

3. انهيار المصداقية العلمية والأخلاقية للمؤسسات الدينية والعُلمائية في المملكة السعودية، نظرا لمواقفهم المتناقضة، وتبعيتهم المطلقة للسياسة الرسمية السعودية. ومن آخر غرائبهم في هذا الباب: قضية التحريم والتحليل لسياقة المرأة للسيارة، وكذا التصريح المقرف، الذي صدر عن الشيخ عبد الرحمن السديس إمام الحرم المكي، حيث اعتبر السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، تقودان العالم على طريق الأمن والسلام… وقد رد عليه شيخ علماء الهند العلامة الكبير سيد سليمان الندوي ردا شديدا سماه: “الموقف الصريح فيما قاله السديس من المديح القبيح”.

4. اشتداد القمع والظلم والبطش، ليس فقط ضد ذوي الأفكار المتميزة أو المستقلة، بل بشكل عشوائي وغير مفهوم في كثير من الحالات، وقد اعتقل أو اختطف كثير من الموالين والمؤيدين وأركان الدولة المخلصين… حتى قال الأستاذ جمال خاشقجي مؤخرا: لم يعد أحد آمنا في السعودية. وهو نفسه كان من أبرز المدافعين عن آل سعود وسياساتهم، على مدى عقود، ولكنه اليوم فار بجلده، لا لشيء سوى أن الاعتقالات لم يعد لها سبب واضح ولا منطق معلوم.



ضيف

Re: الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » الأحد أكتوبر 15, 2017 5:49 am

واعتبر الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ، أن آل الرشيد وأنصارهم كفّار مرتدون؛ لأنهم طلبوا العون العسكري والمالي من (المشركين العثمانيين)، ولهذا لا يكفي الحكم بتكفيرهم فحسب، بل يجب قتالهم أيضا في إطار الجهاد في سبيل الله: “ومن يعرف كفر الدولة (العثمانية) ولم يفرق بينهم وبين البغاة من المسلمين، لم يعرف معنى لا إله إلا الله، فإن اعتقد مع ذلك أن الدولة (العثمانية) مسلمون، فهو أشدّ وأعظم، وهذا هو الشك في كفر من كفر بالله أو أشرك به، ومن جرّهم أو أعانهم على المسلمين بأي إعانة، فهي ردّة صريحة”(18)، وأكَّد أن “هؤلاء الذين قاموا في عداوة أهل التوحيد، واستنصروا بالكفار عليكم، وأدخلوهم إلى بلاد نجد، وعادوا أهل التوحيد وأهله أشدّ العداوة، وهم (الرشيد) ومن انضمَّ إليهم من أعوانهم= لا يشك في كفرهم، ووجوب قتالهم على المسلمين، إلا من لم يشمَّ روائح الدين، أو صاحب نفاق، أو شك في هذه الدعوة الإسلامية”(19).

كما أصدر مجموعة من علماء الوهابية، فتوى بتكفير الأشخاص الذين يدعون إلى ولاية الشريف على الحجاز، وجاء فيها: “فهؤلاء لاشك في ردتهم والحال ما ذكر، لأنهم دعاة إلى الدخول تحت ولاية المشركين، فيجب على جميع المسلمين جهادهم، وقتالهم، وكذلك من آواهم ونصرهم، فحكمه حكمهم”(20).

............................................................................................................
ياحثاله الوهابيه
والذي يرقص مع المشركين الكافرين الصليبيين
ويدفع لهم المليارات
ويحضر جيوشهم لحمايته؟؟؟؟
ومن يقاتل تحت رايه الصليب بالعراق وسوريا ؟
ويجلب المستشارين العسكريين الصليبيين المشركين في حربه على اليمن؟
ماهو حكمه ؟
الا نطبق عليه فتاوي شيوخ الوهابيه السابقين ؟

ضيف

Re: الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » الأحد أكتوبر 15, 2017 5:50 am

المرجع
19 و 20
الدرر السنيه.

ضيف

Re: الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 2:11 am

نمونه من الدين السلولي :

هيئة كبار العلماء‏حساب موثّق @ssa_at ٤ أكتوبر
المواطن الصالح لا يؤوي المفسدين، ولا يدافع عنهم، أو يتستر عليهم؛ فضلا عن أن يتبنى أفكارهم.



وهذا طبعا في نظرهم هو خليفه المسلمين وامير المؤمنين؟ :D

صورة

لقد كان شين المنافقين زاهدا مجاهدا تقيا نقيا !



وهل يدخل ربهم سلقان في هذا الحكم؟ ام انه ليس بمواطن وانما امام مقدس نصف اله,
ادرى بالمصلحه كما قياده المرأه للسياره ؟؟؟

ضيف

Re: الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 10:03 am

صورة


ضيف

Re: الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 4:24 pm

كل حاكم يستخدم اداوات لكي يدير امور الامة ... بدون استثناء

الرسول صلى الله عليه وسلم استخدم (ايمان الناس به كرسول) من اجل انشاء الدولة وهذا كان المرتكز الرئيسي

ومن جاء بعد الرسول صلى الله عليه وسلم اتخذ نفس هذا المنهج ...

الفرق ان البعض استخدم الدين في الخير والبعض استخدم الدين في الشر والبعض استخدمه بين ذلك وذاك

والشعب ... اقول الشعب هو المفصل في الاختيار

شعب الدولة التركية حين وصل ضلم الدولة الى حدى غير مقبول به ... قام الشعب وركل (الخلافة الإسلامية عرض الحائط)

شعب الدولة الإيرانية حين وصل ضلم الدولة الى حدى غير مقبول به ... قام الشعب وركل (الدولة العلمانية عرض الحائط)

ولهذا فان الحاكم (وان كان كافر او فاسق او ملعون) اذا قام على خدمة الشعب فان الشعب له وللنظام الذي هو فيه يحترمه

وان كان الحكام (من ولي مقرب او عالم رباني وديني) اذا جعل الشعب له كاره فانه لا دين ولا نظام ولا شرعية تحميه من الشعب

ولهذا فان استخدام الله ورسوله
او استخدام والله لو منعوني عناقا كانوا يؤدونها إلى رسول الله
او استخدام إني لأرى رؤوساً قد أينعت وحان قطافها
او استخدام مقولة الدين أفيون الشعوب

كل هذا لا يضر ولا ينفع .... ولكن ما يقدمه الحاكم للناس وما يلمسه الشعب بالوقع هو المفصل الرئسيس

فلا يمكن ان نلوم المملكة السعودية انها استعملة المنهج السلفي ... ولكن يجب ان ننضر الى ما تقدمه المملكة للشعب في ارض الواقع

اذا كان الشعب في اغلبه راضي عن ما يقوم به حاكمون المملكة فلا يمكن لموضع او مشاركة او ملون قول ان يوثر في اسقاط الدولة

ضيف

Re: الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 5:02 pm

نو فاخر من الحشيش :D
دعموا وارسلوا وسهلوا كل االامور, اموال مقاتلين استخبارات سلاح ,مكاتب لامراء الحرب بالرياض الخ لقتال الروس في افغانستان


صورة


والان يلعقون احذيه الروس الغزاه المحتلين لسوريا !!!؟

صورة

ويقدمون الجزيه مليارات لدعم اقتصادهم وتعويض خسائرهم بسوريا ؟؟؟
ويحجون الى الكرملين المقدس ويطوفون حوله :D


السعودية تستثمر مليار دولار في مجال الطاقة الروسي - عين اليوم
السعودية تقر شراء نظام إس-400 الروسي للدفاع الجوي - إرم نيوز‎

ضيف

Re: الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 11:46 pm

الإسلام السعودي..
هاهو احد احباره وكهنته ورهبانه
يمجد ويمدح ويروج لرأس الكفر والشرك والارهاب والاجرام امريكا الصليبيه

صورة
صورة
صورة

بينما يرون الاخوان المسلمين
ارهابيون !!!!!؟

ضيف

Re: الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » الأربعاء أكتوبر 18, 2017 11:20 pm

الإسلام السعودي.
يقدم له الشكر كل رؤوس الكفر والشرك والصليب والصهينه
بسبب :
انهم في خندق واحد يحاربون اسلام محمد صلى الله عليه وسلم.


صورة

صورة

ضيف

Re: الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » الأربعاء أكتوبر 18, 2017 11:40 pm

الإسلام السعودي
يجوز حلال بلال زلال ان يضاجع سلولي اخوه الصهيوني ! يصافحه يبوسه يحتضنه يزوره يجتمع به,يتمنى ان يزوره في وكره بالرياض !

صورة

صورة


بينما حرام وجريمه وخيانه من ان يتواصل او يزور اخ له او قريب في قطر او يستضيفه !


لا ..... وبعد
يخرج الكاهن المنافق
ليقول بان ذلك خير !!!!!

ضيف

Re: الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » الخميس أكتوبر 19, 2017 12:22 am

الإسلام السعودي
يزور الناشط الحقوقي مخلف الشمري الشيعه, يحكم عليه الذنب السلولي
1 - السجن لمده سنتين
2 - الجلد مأتين جلده
والسبب :
1 - اقامة وليمة عشاء بدون تصريح ودعوة اصلاحيين(علما ان لديه تصريح رسمي)
2 - زيارة شيخ شيعي في تاروت والتصوير معه
3-تقديم العزاء لعائله شيعيه في تاروت.

صورة


بينما بقرهم المقدس تجالس وتذبح الخرفان للارهابيين المجرمين السفاحين الصفويين !

صورة

صورة

لا .... وبعد بشت اسود لاظهار الحزن :D



صورة


ويرجع الرافضي الصفوي الباطني الصدر بجزيه ليست كاش وانما سيارات :lol:

صورة

ضيف

Re: الإسلام السعودي.. من الازدهار إلى الاندحار

ارسال عن طريق ضيف » الخميس أكتوبر 19, 2017 11:52 pm

الإسلام السعودي
يأتي راس الكفر واتانته وجروته الى ارض منب الاسلام
فيفلونها فل,

صورة

صورة

صورة


بينما اذا ذهبوا لارض وكر الصليب تحشموا وتآدبوا وتستروا
ولا رقص بريك دانس ولا هوب هوب :D


صورة


حتى الرافضي روحاني اطلق من سكسوكتك ياسلقان,
لا يستقبل امرأه الا وتتستر قليلا !
اما انت لو انها سلط ملط,قابلتها :lol:


صورة

شارك بالموضوع