قال : ربنا سبحانه وتعالى بيقول فسورة النساء من يطع الرسول فقد أطاع الله

صورة العضو الشخصية
محمد مأمون
User
User
مشاركات: 439
اشترك: الاثنين مايو 13, 2013 7:39 am

قال : ربنا سبحانه وتعالى بيقول فسورة النساء من يطع الرسول فقد أطاع الله

ارسال عن طريق محمد مأمون » الخميس نوفمبر 30, 2017 7:10 am

قال : ربنا سبحانه وتعالى بيقول فسورة النساء من يطع الرسول فقد أطاع الله
قلنا : طاعة الرسول هي طاعته في حياته ، ولا توجد آية تقول : أطيعوا سخافات مكذوبة على الرسول وضعها الدجالون بعد وفاة رسول الله بعشرات السنين .
البخاري ولد سنة 196هـ ، ومسلم ولد سنة 206 هجرية.
البخاري ومسلم لم يريا رسول الله ولم يسمعا منه.
البخاري ومسلم لم يريا أحدا من الصحابة ولم يسمعا من أحد منهم.
البخاري ومسلم وضعا كتابيهما اللذين تسمونهما زورا وبهتانا بالصحيحين وضعاهما في منتصف القرن الثالث الهجري بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بقرنين ونصف من الزمان.
البخاري ومسلم كانا يتلقيان الروايات مشافهة من ألسنة الرواة.
وهل يمكن لنص أن يبقى يتداول مشافهة على الألسن أكثر من مائتي سنة دون أن يناله التبديل والتحريف والزيادة والنقصان!؟
ديننا ورسولنا بريئان من السخافات التي تملأ ما تسمونهما صحيحي البخاري ومسلم.



صورة العضو الشخصية
سلام
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 3223
اشترك: الاثنين يوليو 02, 2012 3:55 pm

Re: قال : ربنا سبحانه وتعالى بيقول فسورة النساء من يطع الرسول فقد أطاع الله

ارسال عن طريق سلام » الخميس نوفمبر 30, 2017 10:09 am

جهل مركب
البخاري ومسلم سمعا ممن سمع من رسول الله بسلسلة صحيحة
تكذيبك لصحة السماع عبر السلاسل الصحيحة هو تكذيب بالقرآن الذي وصل لنا بنفس الطريقة
الصحابة والتابعين توزعوا في كل بلاد الارض والاحاديث وصلت الينا متطابقة عن كثير منهم رغم اختلاف اماكن اقامتهم وهذا ليل على صحنها

شارك بالموضوع