الاحتجاج بالقدر !

صورة العضو الشخصية
محمد مأمون
User
User
مشاركات: 434
اشترك: الاثنين مايو 13, 2013 7:39 am

الاحتجاج بالقدر !

ارسال عن طريق محمد مأمون » الاثنين نوفمبر 20, 2017 3:23 am

قلت : لا يجوز الاحتجاج بالقدر ، والله سبحانه وتعالى رد على المشركين الذين احتجوا بالقدر:
" سَيَقولُ الَّذينَ أَشرَكوا لَو شاءَ اللَّـهُ ما أَشرَكنا وَلا آباؤُنا وَلا حَرَّمنا مِن شَيءٍ كَذلِكَ كَذَّبَ الَّذينَ مِن قَبلِهِم حَتّى ذاقوا بَأسَنا قُل هَل عِندَكُم مِن عِلمٍ فَتُخرِجوهُ لَنا إِن تَتَّبِعونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِن أَنتُم إِلّا تَخرُصونَ﴿١٤٨﴾"سورة الأنعام.

" وَقالَ الَّذينَ أَشرَكوا لَو شاءَ اللَّـهُ ما عَبَدنا مِن دونِهِ مِن شَيءٍ نَحنُ وَلا آباؤُنا وَلا حَرَّمنا مِن دونِهِ مِن شَيءٍ كَذلِكَ فَعَلَ الَّذينَ مِن قَبلِهِم فَهَل عَلَى الرُّسُلِ إِلَّا البَلاغُ المُبينُ﴿٣٥﴾" سورة النحل.

قال:وماذا تقول في قوله سبحانه وتعالى: " فَإِنَّ اللَّـهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ"
أليس في هذا ظلما لمن يضله الله !؟

قلنا : الله سبحانه وتعالى يهدي من سار في طريق الهداية بداية : " اللَّـهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ" سورة الشورى.
من ينيب بمعنى من يرجع ويتوب إلى الله ، فهذا يهديه الله سبحانه لأنه سار في طريق الهداية بداية.

ومثلها " قل ان الله يضل من يشاء ويهدي اليه من اناب" سورة الرعد.

ومثلها : " فاما الذين امنوا بالله واعتصموا به فسيدخلهم في رحمة منه وفضل ويهديهم اليه صراطا مستقيما" سورة النساء

ومثلها : " يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات الى النور باذنه ويهديهم الى صراط مستقيم" سورة المائدة

والله سبحانه وتعالى يضل من سار في طريق الضلالة بداية:
" والله لا يهدي القوم الظالمين"
" والله لا يهدي القوم الكافرين"
" والله لا يهدي القوم الفاسقين
الله سبحانه وتعالى لا يهدي القوم والظالمين والقوم الكافرين والقوم الفاسقين بسبب ظلمهم وكفرهم وفسقهم بداية.

ومثلها: كيف يهدي الله قوما كفروا بعد ايمانهم وشهدوا ان الرسول حق وجاءهم البينات والله
ان الذين امنوا ثم كفروا ثم امنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا" سورة النساء.

" ان الذين كفروا وظلموا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا" سورة النساء

" ان الله لا يهدي من هو كاذب كفار" سورة الزمر.

" ان الله لا يهدي من هو مسرف كذاب" سورة غافر.



صورة العضو الشخصية
سلام
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 3215
اشترك: الاثنين يوليو 02, 2012 3:55 pm

Re: الاحتجاج بالقدر !

ارسال عن طريق سلام » الاثنين نوفمبر 20, 2017 2:10 pm

مسألة القدر يا أخ محمد مأمون صعب فهمه فقط على أصحاب العقول التي لا تفكر وتؤدي بهم إلى إنكاره.
سؤال لك:
هل قدر الله على آدم أن يخرج من الجنة ، حتى قبل أن يخلقه، أم لا؟

صورة العضو الشخصية
محمد مأمون
User
User
مشاركات: 434
اشترك: الاثنين مايو 13, 2013 7:39 am

Re: الاحتجاج بالقدر !

ارسال عن طريق محمد مأمون » الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 4:47 am

سلام ،كنت قد نشرت موضوعا يتعلق بآدم وموسى عليه السلام بتاريخ 21 أكتوبر ، واذكر أنك رددت عليه ، وأنا لا أجد الموضوع الآن ، هل يمكن أن تفسر لي ذلك !؟

سأقوم بنشر الموضوع مرة أخرى وأرجو ألا تقوم بحذفه ، فكما تعلم لم يبق في هذه الساحة غيري أنا وأنت .

صورة العضو الشخصية
سلام
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 3215
اشترك: الاثنين يوليو 02, 2012 3:55 pm

Re: الاحتجاج بالقدر !

ارسال عن طريق سلام » الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 5:02 am

لم يتم حذف أي موضوع بتاريخ 21 اكتوبر
والآن لماذا تتهرب من الإجابة عن السؤال
هل قدر الله على آدم أن يخرج من الجنة ، حتى قبل أن يخلقه، أم لا؟

معرفة لا قدر

Re: الاحتجاج بالقدر !

ارسال عن طريق معرفة لا قدر » الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 5:02 pm

الله لديه معرفة في ان ادم يخرج من الجنة ولكن لم يقدر ذلك عليه
وبما ان الله هو الذي خلق الزمن او الوقت فانه يعلم ما حدث وما سيحدث
وعلمه بتلك الامور لا يعني انه قدرها للناس

صورة العضو الشخصية
سلام
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 3215
اشترك: الاثنين يوليو 02, 2012 3:55 pm

Re: الاحتجاج بالقدر !

ارسال عن طريق سلام » الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 7:43 pm

معرفة لا قدر كتب:
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 5:02 pm
الله لديه معرفة في ان ادم يخرج من الجنة ولكن لم يقدر ذلك عليه
وبما ان الله هو الذي خلق الزمن او الوقت فانه يعلم ما حدث وما سيحدث
وعلمه بتلك الامور لا يعني انه قدرها للناس
معرفته تعني بالضرورة تقديره
مثال: يعرف أن الشيطان سيغوي آدم ويعرف أن طبيعة آدم عليه السلام قابلة للغواية وأن وسوسة إبليس ستؤثر على آدم
وخلق الشيطان وسمح له بالوسوسة لآدم واستجاب آدم لهذه الوسوسة. فكل ما حدث كان بإرادة الله وعبر أفعاله لا فقط عبر معرفته.

فالسؤال مرة ثانية بصيغة أسهل:
هل أراد الله تعالى لآدم عليه السلام الخروج من الجنة؟ أم لا

القدر

لا يمكن اسقاط الله في خلقه

ارسال عن طريق القدر » الأربعاء نوفمبر 22, 2017 1:05 am


لنترك المجال الرباني وونزل الى المجالي البشري

في المجال البشري

في المجال البشري - من منطلق علمي هناك جسيمات أولية (12 جسيم) بالتحديد
وتتفاعل باربع حالة معلومة (فقط)

تلك الجسيمات مع تلك الحالات الاربع هي التي تحدد معرفة المستقبل
اذا احاط الانسان بمعرفة (المكان) + (السرعة)لكل جسيم في الكون كله

فانه بمقدوره معرفة كل ما سيدحث في هذا الكون (وهذا من منطلق بشري فقط)


واقد اشار العالم الكبير Pierre-Simon Laplace الى هذا في ابحاثه


ولهذا فان كل شيء يحصل في هذا الكون يندرج تحت قول الله تعالى

انا كل شيء خلقناه بقدر

ولهذا اذا استطاع الانسان (بالعلم المحدود) معرفة طريقة الوصول الى معرفة جميع ما سيحدث في المستقبل بكل تفاصيله

فان خالق ذلك النظام ... هو اعلم


فاذا كان القدر هو ذلك العلم الذي يجعل من صحابه له القدرة على معرفة ما سيحدث (في مستوى البشر)
لا يمكن ان نقول ان ذلك الانسان هو من فرض (ما سيحدث) بسبب علمه به

الان ... لا يجب ان نسقط الله مكان خلقه

فلا يجب (على ما اعتقد) ان نقول ان الله سبحانه قدر ذلك، لماذا؟ لان القدر هو نظام من خلق الله سبحانه وتعالى وليس الله هو جزء من ذلك النظام (او القدر) فلا يمكن ان يكون الله (متغير) في (معادلة) القدر

ولكن
يمكن لله سبحانه وتعالى ان يغير امور في المعادلة لتعديل بعض النتائج

تجد ان الله حين يتكلم عن ما سيحدث يضع كلمة "علم" كما في قوله تعالى

وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ

لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ


ولكن قد يزيد الله في بعض المتغيرات (مثل الرزق) لتعديل بعض النتائج

وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِير

ولهذا اجابة السؤال

فالسؤال مرة ثانية بصيغة أسهل:
هل أراد الله تعالى لآدم عليه السلام الخروج من الجنة؟ أم لا


يرد عليه بالتالي

اولاً : لا يمكن ان نضع الله في نظامه الذي خلق ونسال اذا له القدرة.
ثانياً: النظام الذي وضعه الله هو نظام يختار في الانسان الطريق فيه (مع مقدرة الله سبحانه وتعالى فرض تلك الامور عليه)
ثالثاً: اذا تدبراً الآيات حيال ذلك الامر نجد التالي

يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ

وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَىٰ آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا


فلم يذكر الله ان سبب خروج آدم هو (ما فرض الله عليه) ولكن (الشيطان)+(نسيان آدم) وكل الامرين في موضع الاختيار ... والجدير بالذكر ان الله قال (فنسى) ولم يقل سبحانه (فانسي)

طبعاً الموضع ليس بهذه البساطة ، وما هذا الا نقطة في بحر.

والله اعلم



صورة العضو الشخصية
سلام
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 3215
اشترك: الاثنين يوليو 02, 2012 3:55 pm

Re: الاحتجاج بالقدر !

ارسال عن طريق سلام » الأربعاء نوفمبر 22, 2017 1:31 am

مرة أخرى
الله يريد وينفذ ما يريد
اذا سألتك هل اراد الله خلق الكون، ستجيب نعم
الأن اجب عن الاتي : هل أراد الله لآدم أن يخرج من الجنة أم لا؟

صورة العضو الشخصية
سلام
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 3215
اشترك: الاثنين يوليو 02, 2012 3:55 pm

Re: الاحتجاج بالقدر !

ارسال عن طريق سلام » الأربعاء نوفمبر 22, 2017 12:43 pm

لا جواب:

الشرح الآن :

يقول تعالى: " " سَيَقولُ الَّذينَ أَشرَكوا لَو شاءَ اللَّـهُ ما أَشرَكنا وَلا آباؤُنا وَلا حَرَّمنا مِن شَيءٍ كَذلِكَ كَذَّبَ الَّذينَ مِن قَبلِهِم حَتّى ذاقوا بَأسَنا قُل هَل عِندَكُم مِن عِلمٍ فَتُخرِجوهُ لَنا إِن تَتَّبِعونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِن أَنتُم إِلّا تَخرُصونَ﴿١٤٨﴾"سورة الأنعام.

ما الذي أنكره الله عليهم؟ هل هو قولهم: " لو شاء الله ما أشركنا"

لا

والدليل

قوله تعالى في نفس السورة، سورة الأنعام : " وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكُوا ۗ وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ۖ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ "

فمشيئة الله هي العليا وعلى كل مؤمن الإيمان بها وبقدر الله عز وجل.

إذن فما الذي أنكره الله عليهم

الذي أنكره الله عليهم هو الإحتجاج بمشيئة على شركهم من دون علم بها، بل اعتماداً على الظن. أي أعتقادهم أنهم لهم صفات
آلهية وأنهم يعرفون مشيئة الله.

اي أنهم يتخدون مشيئة الله وقدره ، من غير معرفة بها، عذراً على استمرار كفرهم وشركهم وعدم توبتهم منه.

ولكن الأمر مع آدم عليه مختلف تماماً

إعتذر بالقدر على اخراجه من الجنة ، على معرفة تامة ويقين أن هذه هي أرادة الله ( لإنها قد وقعت بالفعل) وهو معترف بدوره في المعصية ولم ينكرها وتاب منها. .

مثال آخر بسيط:

إذا لم تأخذ قسطاً وأفيا من النوم وسهرت لمدة ثلاثة أيام ثم قمت بقيادة سيارة وتسببت في حادثة وقلت بعدها : " هذا قدر الله علي" مع اعترافك بتسببك في الحادث بسبب سهرك وتوبتك من عمل ذلك مستقبلاً فلا حرج في ذلك.

ولكن إذا لم تأخذ قسطاً وأفيا من النوم ثم قمت بقيادة السيارة وقلت: إذا تسببت في حادث فهذا قدر الله ( قبل وقوع الحادث ) ، وسأستمر في السهر وقيادة السيارة ، فهذا ما هو حرام لإنك لم تكن تعرف ما إذا كان الله قد قدره عليك أم لا ، واستمريت في المعصية وإتخاذ قدر الله ذريعة لها، فأنت هنا تشرك بالله وتنازعه في الوهيته.

من عند الله

Re: الاحتجاج بالقدر !

ارسال عن طريق من عند الله » الخميس نوفمبر 23, 2017 11:13 pm

الموضوع ليس بتلك السهولة وقد ياخذ علماء الامة الاسلمين الووف السنين لمعرفة الاجابة الصحيحة
ولكن من باب (اللمسة) الخفيفة في هذا الموضوع

القران الكريم في دقة ربانية (دقة الله سبحانه)تتجاوز فهم البشر (في تلك الدقة)

أولاً : التفريق بين
الإرادة : بمعنى الطلب
المشيئة : بمعنى الايجاد

علماء اللغة العربية والمفسرين لكتاب الله في الغالب فسروا كلمة المشيئة بالارادة ... مع ان ذلك الامر غير صحيح

الله لم يرد لآدم ان يخرج من الجنة (كان الله سبحانه وتعالى يعلم ذلك) ولكنه لم يكن السبب في خروج آدم.

منذ البداية .. الله (خلق كل شيء فقدره تقديرا) خلق الله الماضي والحاضر والمستقبل وجعل له قدراً ونظاماً وخلق الله كل شيء وجعل له قدراً

وجعل الله ذلك القدر او النظام لكل شيء (قد جعل الله لكل شيء قدراً)
وجعل الله ذلك القدر في هذا النظام هو (امر الله) في هذه الجزية في هذا الخلق (فقط) (وكان امر الله قدراً مقدوراً) (وكل شيء عنده بمقدار)
حتى هداية الله للخلق (ليست بفرض او امر من الله) ولكن كما ذكر الله في سورة عبس وفي سورة الاعلى (والذي قدر فهدى)
موسى عليه السلام حين انطلق انطلق ايضاً بسب ذلك النظام او القدر (فلبثت سنين في اهل مدين ثم جئت على قدر يا موسى)
النظام الكوني هو ايضاً قيد ذلك النظام (والشمس والقمر حسباناً ذلك تقدير العزيز العليم)

لهذا هل من الممكن ان يخرج الله آدم من الجنة؟ نعم
هل من الممكن ان تكون ارواح البشر في اجساد الدلافين؟ نعم
هل من الممكن ان تكون الملائكة من اسماك البحر؟ نعم


الله يمكنه ذلك كله ، ولكنه سبحانه وضع نظام وقدر الموازين بشكل رباني ... وذلك كافي في ان تدور حركة الحياة .. لماذا .. لان (الله خالق كل شيء) و (كل شيء عنده بمقدار) وليس بارادته سبحانه

الان .... يمكن لله سبحانه وتعالى انشاء (قدر وتقدير) جديد يلغي به ذلك النظام القديم
واقد اشار الله الى ذلك في اكثر من موضع في الامور التي تخرج من قياد السنة الكونية (او الربانية) (او النظام التقديري الذي وضعه الله)

ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم
ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة
ولو شاء الله لجمعهم على الهدى
ولو شاء الله ما أشركوا
ولو شاء ربك ما فعلوه
فلو شاء لهداكم اجمعين
قل لو شاء الله ما تلوته عليكم
ولو شاء الله لانزل ملائكة
كيف مد الظل ولو شاء لجعله ساكناً
ثم اذا شاء انشره
والله يؤيد بنصره من يشاء
(في انزال المتغيرات على نظام القدر)

فكلمة شاء تحدث في الامور الخارجة عن (النظام) *معجزة

بخلاف اذا نمت من اليل او سهرة ... فان الله له نظام ثابت في هذا الكون
ولا يجب ان نعتبر ان "حادث سيارة" هو امر فردي بحت ... ولكنه امر متسلسل وله علاقة بمتغيرات لا يعلمها إلا الله .. حادث السيارة هذا قد يكون له علاقة في امر سيحدث بعد 30 سنة ... او ان امراً قد حدث قبل عقود هو السبب في ذلك الحادث

نظام وقدر الله (الذي خلقه سبحانه) نظام رباني ولا يمكن للانسان ان يحيط به

شارك بالموضوع