أُكذوبة قتل كعب بن الأشرف غدرا وغيلة كما رواها الشيخان البخاري ومسلم ؛ تؤذي رسول الله ، وتسيء إلى دين الإسلام

صورة العضو الشخصية
محمد مأمون
User
User
مشاركات: 434
اشترك: الاثنين مايو 13, 2013 7:39 am

أُكذوبة قتل كعب بن الأشرف غدرا وغيلة كما رواها الشيخان البخاري ومسلم ؛ تؤذي رسول الله ، وتسيء إلى دين الإسلام

ارسال عن طريق محمد مأمون » الخميس نوفمبر 16, 2017 12:38 am

من هذه المدرسة تخرج تنظيم القاعدة
أُكذوبة قتل كعب بن الأشرف غدرا وغيلة كما رواها الشيخان البخاري ومسلم ؛ تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتسيء إلى دين الله الإسلام

ديننا الإسلامي الحنيف ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام بريئون من فرية قتل كعب بن الأشرف غدرا وخيانة وغيلة، كما رواه الشيخان البخاري ومسلم في صحيحيهما، فديننا الإسلامي الحنيف وقرآننا الكريم ينهيان عن الغدر والخيانة.

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء إن الله لا يحب الخائنين ( الأنفال: 58)

ورواية قتل كعب بن الأشرف التي رواها الشخان في صحيحيهما تخالف هذه الآية الكريمة ، وتتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه سمح لأصحابه بقتل كعب بن الأشرف غدرا وخيانة وغيلة:

عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من لكعب بن الأشرف فإنه قد آذى الله ورسوله فقام محمد بن مسلمة فقال يا رسول الله أتحب أن أقتله قال نعم فائذن لي أن أقول شيئا قال قل فأتاه محمد بن مسلمة فقال إن هذا الرجل قد سألنا صدقة وإنه قد عنانا وإني قد أتيتك أستسلفك قال وأيضا والله لتملنه قال إنا قد اتبعناه فلا نحب أن ندعه حتى ننظر إلى أي شيء يصير شأنه وقد أردنا أن تسلفنا وسقا أو وسقين وحدثنا عمرو غير مرة فلم يذكر وسقا أو وسقين أو فقلت له فيه وسقا أو وسقين فقال أرى فيه وسقا أو وسقين فقال نعم ارهنوني قالوا أي شيء تريد قال ارهنوني نساءكم قالوا كيف نرهنك نساءنا وأنت أجمل العرب قال فارهنوني أبناءكم قالوا كيف نرهنك أبناءنا فيسب أحدهم فيقال رهن بوسق أو وسقين هذا عار علينا ولكنا نرهنك اللأمة قال سفيان يعني السلاح فواعده أن يأتيه فجاءه ليلا ومعه أبو نائلة وهو أخو كعب من الرضاعة فدعاهم إلى الحصن فنزل إليهم فقالت له امرأته أين تخرج هذه الساعة فقال إنما هو محمد بن مسلمة وأخي أبو نائلة وقال غير عمرو قالت أسمع صوتا كأنه يقطر منه الدم قال إنما هو أخي محمد بن مسلمة ورضيعي أبو نائلة إن الكريم لو دعي إلى طعنة بليل لأجاب قال ويدخل محمد بن مسلمة معه رجلين قيل لسفيان سماهم عمرو قال سمى بعضهم قال عمرو جاء معه برجلين وقال غير عمرو أبو عبس بن جبر والحارث بن أوس وعباد بن بشر قال عمرو جاء معه برجلين فقال إذا ما جاء فإني قائل بشعره فأشمه فإذا رأيتموني استمكنت من رأسه فدونكم فاضربوه وقال مرة ثم أشمكم فنزل إليهم متوشحا وهو ينفح من ريح الطيب فقال ما رأيت كاليوم ريحا أي أطيب وقال غير عمرو قال عندي أعطر نساء العرب وأكمل العرب قال عمرو فقال له أتأذن لي أن أشم رأسك قال نعم فشمه ثم أشم أصحابه ثم قال أتأذن لي قال نعم فلما استمكن منه قال دونكم فقتلوه ثم أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فأخبروه" (متفق عليه واللفظ للبخاري، البخاري : كتاب المغازي ؛ باب قتل كعب بن الأشرف / مسلم :كتاب الجهاد والسير ؛باب قتل كعب بن الأشرف )

والعجيب في هذه الرواية ، أن كاتب السيناريو صور كعب بن الأشرف بالرجل الكريم الشهم الشجاع : " قالت أسمع صوتا كأنه يقطر منه الدم قال إنما هو أخي محمد بن مسلمة ورضيعي أبو نائلة إن الكريم لو دعي إلى طعنة بليل لأجاب"
بينما نجِدْهُ صَوَّرَ صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنتهى الخسة والنذالة والجبن والغدر والخيانة.

وإذا كان لنا من سؤال لا بد أن نسأله : " كيف علم جابر بقول امرأة كعب وجوابه لها : " قالت أسمع صوتا كأنه يقطر منه الدم، قال إنما هو أخي محمد بن مسلمة ورضيعي أبو نائلة، إن الكريم لو دعي إلى طعنة بليل لأجاب" !!!؟؟؟



صورة العضو الشخصية
سلام
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 3215
اشترك: الاثنين يوليو 02, 2012 3:55 pm

Re: أُكذوبة قتل كعب بن الأشرف غدرا وغيلة كما رواها الشيخان البخاري ومسلم ؛ تؤذي رسول الله ، وتسيء إلى دين الإسلام

ارسال عن طريق سلام » الخميس نوفمبر 16, 2017 7:35 am

عقليتك ضعيفة جدا يا محمد مأمون

الدول من حقها قتل من يحاربها ولا يطلق على ذلك غدراً وغيلة كما هو على المستوى الشخصي.

هل قتلت أمريكا أسامة بن لادن غدراً وغيلة؟

هل قتلت إسرائيل الشيخ يس في فلسطين والمبحوح في الإمارات غدراً وغيلة؟

لا تطبق الأحكام الفردية على الدول فوالله بسبب أمثالك احتل اليهود فلسطين.

شارك بالموضوع