قال: سبب مصائبنا تركنا للعمل بكتاب ربنا وسنة نبينا.

صورة العضو الشخصية
محمد مأمون
User
User
مشاركات: 297
اشترك: الاثنين مايو 13, 2013 7:39 am

قال: سبب مصائبنا تركنا للعمل بكتاب ربنا وسنة نبينا.

ارسال عن طريق محمد مأمون » السبت أغسطس 05, 2017 1:07 am

قال: سبب مصائبنا تركنا للعمل بكتاب ربنا وسنة نبينا.
قلت وهل جاءت مصائبنا إلا بسبب تصديقنا لروايات مكذوبة على رسول الله، يسمونها سنة !؟ ( تعريف السنة: كل ما أثر عن النبي من قول أو فعل أو تقرير).

أسباب مصائب المسلمين اليوم هي نفسها أسباب مصائب اليهود التي ضربت عليهم بسسبها الذلة والمسكنة وباؤوا بغضب من الله.
والله سبحانه وتعالى يبين لنا سبب معصية اليهود ونقضهم ميثاقهم والتي ضربت عليهم بسببها الذلة والمسكنة في آيتين كريمتين :
الآية الأولى من سورة الأعراف :" فَخَلَفَ مِن بَعدِهِم خَلفٌ وَرِثُوا الكِتابَ يَأخُذونَ عَرَضَ هـذَا الأَدنى وَيَقولونَ سَيُغفَرُ لَنا وَإِن يَأتِهِم عَرَضٌ مِثلُهُ يَأخُذوهُ أَلَم يُؤخَذ عَلَيهِم ميثاقُ الكِتابِ أَن لا يَقولوا عَلَى اللَّـهِ إِلَّا الحَقَّ وَدَرَسوا ما فيهِ وَالدّارُ الآخِرَةُ خَيرٌ لِلَّذينَ يَتَّقونَ أَفَلا تَعقِلونَ ﴿١٦٩﴾
" يَأخُذونَ عَرَضَ هـذَا الأَدنى وَيَقولونَ سَيُغفَرُ لَنا "
عبارة "سيغفر لنا" هي التي كانت سببا في جميع مصائب اليهود ونقضهم ميثاقهم مع الله ، وأكلهم أموال الناس بغير الحق .

عبارة "سيغفر لنا": كانت هي سبب الكذب وأكل الربا وإتيان الفواحش والغش ، وهي سبب كل المعاصي التي وقع بها بني إسرائيل.

عبارة "سيغفر لنا" هي سبب جميع المعاصي التي وقع بها المسلمون اليوم من كذب وخداع وغش وقتل وأكل أموال الناس بالباطل ، وهي التي أودت بهذه الأمة إلى ما هي عليه الآن من الذلة والمسكنة والهوان.
نأكل الربا ....... سيغفر لنا
نسرق .......... سيغفر لنا
نزني ............ سيغفر لنا
نكذب .......... سيغفر لنا
نغش في صناعتنا وتجارتنا .... سيغفر لنا

- ص 95 - 94 حدثني زهير بن حرب وأحمد بن خراش قالا حدثنا عبد الصمد بن عبد الوارث حدثنا أبي قال حدثني حسين المعلم عن ابن بريدة أن يحيى بن يعمر حدثه أن أبا الأسود الديلي حدثه أن أبا ذر حدثه قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو نائم عليه ثوب أبيض ثم أتيته فإذا هو نائم ثم أتيته وقد استيقظ فجلست إليه فقال ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة قلت وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق قلت وإن زنى وإن سرق قال وإن زنى وإن سرق ثلاثا ثم قال في الرابعة على رغم أنف أبي ذر قال فخرج أبو ذر وهو يقول وإن رغم أنف أبي ذر / صحيح مسلم » كتاب الإيمان » باب من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ومن مات مشركا دخل النار

6042 حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن سمي عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ( صحيح البخاري » كتاب الدعوات » باب فضل التسبيح)

28 حدثنا داود بن رشيد حدثنا الوليد يعني ابن مسلم عن ابن جابر قال حدثني عمير بن هانئ قال حدثني جنادة بن أبي أمية حدثنا عبادة بن الصامت قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله وابن أمته وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وأن الجنة حق وأن النار حق أدخله الله من أي أبواب الجنة الثمانية شاء وحدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي حدثنا مبشر بن إسمعيل عن الأوزاعي عن عمير بن هانئ في هذا الإسناد بمثله غير أنه قال أدخله الله الجنة على ما كان من عمل ولم يذكر من أي أبواب الجنة الثمانية شاء
صحيح مسلم » كتاب الإيمان » باب الدليل على أن من مات على التوحيد دخل الجنة قطعا
.
3252 حدثنا صدقة بن الفضل حدثنا الوليد عن الأوزاعي قال حدثني عمير بن هانئ قال حدثني جنادة بن أبي أمية عن عبادة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه والجنة حق والنار حق أدخله الله الجنة على ما كان من العمل قال الوليد حدثني ابن جابر عن عمير عن جنادة وزاد من أبواب الجنة الثمانية أيها شاء
صحيح البخاري » كتاب أحاديث الأنبياء » باب قوله يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق

الآية الثانية والتي تبين سبب معصية بني إسرائيل أنهم قالوا لن تمسنا النار إلآ أياما معدودات:
" أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَىٰ كِتَابِ اللَّـهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّىٰ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ﴿٢٣﴾ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ ﴿٢٤﴾" سورة آل عمران.

بنو سرائيل أعرضوا وتولوا عن الحكم بما أنزل الله ، ذلك بأنهم زعموا أن النار لن تمسهم إلا أياما معدودات.
فلا بأس أن نأتي الذنوب كبيرها وصغيرها ما دامت النتيجة : " لن تمسهم إلا أياما معدودات".

نفس المصيبة عند المسلمين ، أعرضنا عن كتاب الله وارتكبنا الذنوب صغيرها وكبيره بنفس الحجة ونفس الزعم.
لن تمسنا النار إلا أياما معدودات.
سنخرج من النار بشفاعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
مرتكب الكبيرة لا يخلد في النار.
وإذا كان مرتكب الكبيرة لا يخلد في النار وسيخرج بشفاعة نبينا محمد ، فما المانع أن نرتكب الذنوب كبيرها وصغيرها ، فالنتيجة " لن تمسنا النار إلا أياما معدودات.


هذه هي السنة التي كانت سببا في الكثير الكثير من المصائب التي حلت على المسلمين اليوم



صورة العضو الشخصية
سلام
1000+ كاتب
1000+ كاتب
مشاركات: 3037
اشترك: الاثنين يوليو 02, 2012 3:55 pm

Re: قال: سبب مصائبنا تركنا للعمل بكتاب ربنا وسنة نبينا.

ارسال عن طريق سلام » السبت أغسطس 05, 2017 1:12 am

مكرر...يبدو أن بضاعته قد نفدت
تم الرد هنا.
http://alsaha2.com/viewtopic.php?f=4&t=17201

شارك بالموضوع